اردوغان – بارزاني .. من غسیل الأموال إلى غسیل البترول

io;o

مِن البديهي أن يستثمر مسعود بارزاني؛ حادثة اسقاط تركيا للمقاتلة الروسية “سوخوي-٢٤”، والتصعيد الروسي تجاه أنقرة، ما أدى إلى خسارتها المادية في مجال السياحة، وتعطيل أنشاء المفاعل النووي، إضافة للضربة الكبرى متمثلةً بقطع الغاز، كونه معروفٌا بالتحالف مع الشيطان، في سبيل تنفيذ مصالحه الشخصية. بهذه العبارة بدأ الكاتب الصحفي العراقي زيدون النبهاني مقالته التي نشرت في موقع الوعي نیوز وجاء فيها: عائلة البارزاني التي باتت تُعرف، بالتجارة أكثر من السياسة، كونها تُسيطر على كل موارد اقليم كردستان، الطبيعية وغيرها المصدر من الحكومة المركزية، وهي بتحكمها بالأموال تفرض على الشعب الكردي، ما يخالف طموحاته السياسية. زيارة مسعود الأخيرة لتركيا؛ لَم تكن بريئة كسابقاتها، فهو يستثمر خلافات تركيا الأخيرة مع روسيا، ليطرح نفسهُ بديلاً في وقت لا يمكن لأنقرة رفض مساعيه، كونها لا تحاول فتح جبهة داخلية مع أكراد تركيا، الذين يؤثر فيهم البارزاني بصورة أو أخرى. بعد سنوات مِن غسيل الأموال؛ تتجه عائلتا البارزاني وأردوغان؛ لفتح خطوط غسيل البترول، خصوصاً وأن التقارير الروسية الأخيرة أثبتت، سطوة بلال نجل أردوغان على النفط المصدر من قبل داعش، ونشرت مجموعة صور تجمع الابن الاكبر للرئيس التركي، مع قيادات متنفذة في داعش، مرفقة بصور لشاحنات البترول المتدفق من المناطق، التي يسيطر عليها التنظيم الارهابي في العراق. الملفت للنظر هو عرض البارزاني للوساطة؛ بين حكومتي بغداد وأنقرة، بعد التوترات الأخيرة نتيجة الغزو التركي للموصل، وكأن البارزاني قائد لدولة محايدة، أو بالدقة أن الاقليم لا يعترف بمواقف بغداد التصعيدية، ولا نعرف منذ متى أصبح لكاكا مسعود؛ علاقة طيبة مع الأتراك ؟! فهما على خلافٍ دائم، يمكن أن نختصره بوقوف تركيا، ضد مشروع الدولة الكردية. اسرائيل؛ صديقة الطرفين وصاحبة التأثير في قراراتهما ؛ هي من قرّب وجهات النظر، وأسست لشراكة تجارية دائمة، بين العائلتين (مسعود وأردوغان)، كونها المستفيد الوحيد من غسيل البترول العراقي؛ حيثُ لا يتعدى سعر البرميل الواحد، نصف السعر المعروض في “أوبك”. تصريحات السياسي الكردي البارز محمود عثمان؛ حول العلاقة بين البارزاني وإسرائيل؛ تُدلل على إنها ليست وليدة اللحظة؛ فقد أكد عثمان على زيارته لإسرائيل مرتين بصحبة ملا مصطفى، (والد مسعود البارزاني)، فيما أعترف بزيارة مسعود لتل أبيب ثلاث مرات، أما مسرور نجل مسعود الأكبر، فهو كثير السفر لأسرائيل؛ كما صرح عثمان. هذه الزيارات مع علاقة أنقرة المعروفة مع الاحتلال الصهيوني؛ توحي بازدهار قريب لسوق النفط المهرب، خصوصاً إذا ما طرحت كردستان طريقاً أخر لتهريب النفط؛ غير الطرق التي سيطرت عليها الطائرات الروسية؛ والتي كانت تركيا تستخدمها سابقاً. زيارة البارزاني هي محاولة للقفز بايرادات العائلتين؛ وتبديل الصنعة القديمة (غسل الأموال)، إلى ما هو أكبر وأكثر نفعاً (غسيل البترول)، بعد نجاح العائلتين بإدخال داعش إلى العراق، والإخلال بسيطرة الحكومة المركزية على صادرات النفط، مضافة إلى نفط الإقليم وكركوك، ستجد شراكة “العائلتين” منفذاً لاعتبارهما، أكبر مُصدر للنفط في العالم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.