سنندم اذا لم نندم ..

في كلمة له تعقيبا على الموقف الامريكي والاوربي المتجاهل للغزو التركي للأراضي العراقية قال وزير الخارجية الدكتور ابراهيم الجعفري اذا استمر الموقف التركي على التعنت والاوربي المتساهل مع الغزو التركي واذا استمرت تركيا على تعنتها واصرارها على بقاء قواتها في الارض العراقية فانهم بذلك سيجعلوننا نندم على عدم دخول التحالف العسكري مع روسيا واقول والقول مازال للسيد الجعفري عليهم ان لا يجعلوننا نندم لاننا لم ندخل التحالف العسكري مع روسيا.
كلام الجعفري يعني ويدل على ان العراق لم يدخل التحالف المذكور ولم يعطِ الضوء الاخضر لروسيا بتوجيه الضربات الجوية لداعش في الاراضي العراقية بمحض ارادته ومن دون ان يتوجه اليه ضغطاً من الامريكان أو غيرهم واذا كان الامر كذلك وانا اشك في ذلك ولكن لنفترض ان هذا ما يدل عليه كلام وزير خارجية العراق فالمنطق والواقع ومجريات الاحداث ومصلحة العراق وأمنه وسيادته وكرامته كلها تدعو الحكومة العراقية ان تدخل في الحلف العسكري الروسي الفاعل والمجدي والرادع لداعش وان كان هذا يمثل ندما سياسيا للحكومة فاننا ندعوهم ان يسارعوا في الندم وان يندموا عاجــــــــــلا بل نتمنى لو كان الندم قد حصل منذ اللحظة الاولى التي عرفنا جميعا ان حلف امريـــــــكا الستيـــــــــني وهم واكذوبة وان القـــــــــــــــرار الروسي فعــــــــــــــل وحقيقة.
من هنا يبدو التعجب من التعبير الذي استخدمه السيد الجعفري بالندم على عدم دخول العراق ضمن التحالف العسكري الروسي مشروعا والاستغراب بديهيا فمن العجيب الغريب ان يعرب النادمون على ندمهم لانهم لن يندموا أو انهم سيندمون لانهم لم ينفذوا ما يطالبهم به العراق شعباً وارادة بالتوجه الى روسيا صديقا وحليفا بدلا من امريكا سيئة الصيت والخلق والحاضر والماضي.
أخيرا ولست آخرا نحن على يقين يا سيادة الوزير على انكم نادمون ابتداء وستندمون في النهايه لأنكم لن تندموا فمتى نندم لأننا لم نندم ..؟.

منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.