جيش الاسلام يستنجد بجبهة النصرة لوقف تقدم الجيش السوري بالغوطة الشرقية

دبابة تابعة للجيش السوري (صورة حديثة)
دبابة تابعة للجيش السوري (صورة حديثة)

ناشد المتحدث باسم ما يسمى “جيش الاسلام”، اسلام علوش، مسلحي جبهة النصرة مؤازرة قواته في محاولة وقف التقدم الكبير الذي يحرزه الجيش السوري في المنطقة. واعترفت مواقع تابعة لـ”جيش الاسلام” الذي يتزعمه زهران علوش والممول من قبل السعودية، بتمكن الجيش السوري من السيطرة على بلدة مرج السلطان ومطارها العسكري. وفي تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”، طالب المتحدث باسم ميليشيا “جيش الإسلام”، المدعو “إسلام علوش” الجولاني بمساندة من أسماهم بـ “المرابطين” في “مرج السلطان، وذلك مع تقدم الجيش السوري على جبهة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق حيث تدور معارك مع المجموعات المسلحة داخل “مطار مرج السلطان العسكري” استخدمت فيها مختلف أنواع الاسلحة الخفيفة والثقيلة وبتغطية من سلاح الجو السوري، ما أوقع العديد من القتلى والجرحى في صفوف المسلحين، وكما العادة عمدت الميليشيات المسلحة إلى استهداف الأحياء المدنية في دمشق وريفها بـ “قذائف الهاون”، كمحاولة منها لخلق “معادلة ردع” مع الجيش السوري لوقف تقدمه في الغوطة، الأمر الذي رد عليه الجيش باستهداف جوي ومدفعي مركز على مصادر إطلاق الهاون، في جوبر وزملكا وعربين ودوما موقعا عددا كبيرا من المسلحين بين قتيل وجريح بعد تدمير منصات إطلاق الهاون في النقاط المستهدفة.الفصائل المسلحة في المنطقة سارعت كعادتها الى التراشق بالاتهامات المتبادلة والتخوين، حيث حمّل مصدر معارض بعض الفصائل وعلى رأسها “جبهة النصرة” المسؤولية جراء تخاذلها الذي أدى إلى اقتحام الجيش للبلدة ومطارها العسكري، وأضاف المصدر أن اشتباكات عنيفة تجري في محيط مطار مرج السلطان العسكري . وفي ريف حماة الشمالي، أحبطت وحدات من الجيش هجوما شنه “جيش الفتح” الليلة الماضية على نقاط عسكرية في ريف حماة الشمالي، حيث خاض الجيش اشتباكات عنيفة خلال الـ ٢٤ ساعة الماضية مع مجموعات إرهابية تسللت إلى محيط النقاط العسكرية في قرى وبلدات البويضة والمصاصنة وزلين والمحروقة وزور والزلاقيات، انتهت بإحباط الهجوم ومقتل أكثر من ١٠٠ إرهابي وتدمير عدد من العربات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.