اكتشاف سر الأحجار الضخمة المعروفة باسم «ستونهنج»

عخهعخ

اكتشف فريق من علماء الآثار البريطانيين في جامعة دورهام أن الحفرة التي عثروا عليها في بلاد الغال “التي كانت تضم المناطق التي تشمل الآن فرنسا وبلجيكا، والجزء الألماني الواقع غرب نهر الراين”، تعادل حجم وأشكال الحجارة الزرقاء دي ستونهنج ، هذه الكتل الحجرية التي تزن 2 طن قد تم نقلها نحو 250 كيلومترا بواسطة الرجال والبقر والزاحفات التي تجري على قضبان من الخشب حتى تم توصيلها إلى هذا الموقع في “امسبوري” في بريطانيا والتي وضعتها منظمة اليونيسكو في قائمة التراث العالمي في 1982 والذي يزورها سنويا قرابة مليون زائر . وهذه الأحجار العملاقة ترجع لعصر ما قبل التاريخ وهي تقع في سهل ساليسبرى بمقاطعه ويلنشر جنوب غربي إنجلترا ويرجع تاريخها لأواخر العصر الحجري وأوائل العصر البرونزي وهذا الأثر برغم شهرته أصبح حاليا إطلالا بسبب التل الترابي الدائري الذي يحيط به. وكان الجيولوجي البريطاني /هربير – هنري توماس/ قد أكد في 1932 أن هذه الأحجار الزرقاء الضخمة التي توجد وسط الموقع كان تأتي من تلال “بروسولي” الواقعة على بعد 250 كيلومترا وقد أعيد البحث مرة أخرى لمعرفة سبب انتقال هذه الأحجار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.