الحرب العالمية الثالثة

التاريخ يعيد نفسه ويدفع القوى الدولية المشتركة الى مسارات قد لا تكون راغبة بها فما يجري اليوم شبيه بما جرى قبل الحرب العالمية الأولى اذ نعيش نفس المعطيات من حيث ارتباط احداثها المثيرة وعمق الخلافات وحدة التوترات بين اللاعبين الكبار حينما أدت عملية اغتيال ولي عهد امبراطور النمسا وزوجته آنذاك برصاصتين على يد متشدد بوسني في سراييفو الى دخول روسيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا حرب عالمية غير مسبوقة بضراوتها وبشاعتها استمرت لـ 4 سنوات واليوم كل الخيارات واردة ومفتوحة في ظل ازدياد حدة الصراعات الدولية على الطاقة والنفوذ والامن والإصرار على استفزاز واستنزاف روسيا من اميركا وحلفائها وغياب اطار متكامل للتفاهم المشترك.
أفاق الولاية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.