أسباب افتتاح السفارة السعودية في العراق

567063418e019

ماجد زهير شنتاف

فجأة يصل 35 دبلوماسيا الى العراق قبل يومين من وصول السفير السعودي المعين لدى بغداد من أجل افتتاح السفارة السعودية .
قبل ليلة تعلن السعودية عن تشكيل تحالف اسلامي سني عسكري لمحاربة الارهاب من اربع وثلاثين دولة لم تأخذ موافقة دولة منها رسميا .
نفس الليلة يهاجم الجيش النيجيري حسينية بقية الله للشيعة النيجيريين ويقتل العشرات ويعتدي على رئيس الحركة الاسلامية ويدميه ويعتقله.
محمد بن سلمان يصل في اليوم نفسه الى مصر ليعلن تزويد مصر بكافة احتياجاتها النفطية لمدة خمس سنوات وزيادة الاستثمارات السعودية فيها من ستة مليارات وتسعمائة مليونا الى ثمانية ملايين.
يعلن الازهر نفس اليوم تأييده الكامل للتحالف الاسمي السني ويعلن عن مسابقة بجوائز مادية حول خطر التشيع وكيفية محاربته.
عدد من شيوخ الانبار يجتمعون مع أحد الممولين (كان محظيا عند صدام حسين وعدي ويقيم في دولة الامارات) ليقرروا ان لا هزيمة لداعش الا من خلال ساكني الانبار فقط دون غيرهم ويطالبون الدول العربية تزويدهم بالسلاح بحجة ان الحكومة العراقية ترفض اعطاءهم السلاح.
وزير الخارجية السعودية يصرح بان قوات التحالف الاسلامي (السنية) ممكن ان تتدخل في بعض الصراعات.
احد رجال الدين يطلق تصريحات اكثر من ودية تجاه السعودية ويؤكد للاعلام السعودي ان السعودية ذات عمق استراتيجي وانه يكن كل الحب والمودة للحكومة السعودية وينتقد طائفية الحكم في العراق.
بدء محادثات السلام بين الافرقاء اليمنيين بدون اشراف سعودي كما كانت السعودية تصر عليه ومقتل الحارس الشخصي للملك السعودي وهو بنفس الوقت قائد القوات الخاصة السعودية في اليمن مع عدد كبير من جنود سعوديين ومغاربة وسودانيين.
سيتم افتتاح السفارة السعودية في بغداد وسيكون بمقدور كل النخب السنية زيارة السفارة وتقديم طلباتهم مباشرة ولن يستطيع احد استنكار ذلك وسيتمتع السفير السعودي بحرية زيارات اي سياسي عراقي أو كيان أو حزب أو جهة خصوصا السنية من دون ان يعد ذلك تدخلا بالشؤون الداخلية العراقية كون السفير الامريكي يقوم بذلك وبالتالي ستصل طلبات شيوخ الانبار وشكاواهم وطلبات داعش الى السفارة السعودية مباشرة وفي بغداد ومن خلال لقاءات رسمية لن يستطيع احد الاعتراض عليها.
سيقوم السفير السعودي في العراق بخرق كبير في الساحة الشيعية حيث سيزور رجل الدين الشيعي في الكاظمية والذي اعتبر السعودية عمقا استراتيجيا بعد ان يكون اغلبية الساسة الشيعة ينتظرون السماح لهم للاقاء التحية على السفير وابلاغ سلامهم الى طويل العمر فيما سيعمل رؤساء الكتل كافة على التأكيد بضرورة دعوتهم لزيارة المملكة لتقديم ولاءات الطاعة حيث سيستثني السفير السعودي السيد نوري المالكي وهادي العامري من قائمة السفارة .
ستتمكن داعش من تعزيز مواقعها في المناطق التي تحتلها وستخلع الزي الافغاني لترتدي الدشداشة والغترة البيضاء وبالتالي ستكون هي من حررت الانبار والموصل بفضل مساعدة المملكة العربية السعودية عبر ممثل خادم الحرمين الشريفين السفير السعودي في بغداد.
سيقوم شيوخ الانبار الذين التقوا بالثري المقيم في الامارات بالطلب من التحالف السني العسكري ارسال الاسلحة وقوات من الجيش لطرد داعش التي ستكون هي قوام الحرس والحشد الوطني السني وذلك لان الحشد الشعبي طائفي ويقصف عشوائيا ويحرق البيوت حسب ادعائهم وسيعقبه اعلان سعودي بتلبية طلب شيوخ وأهالي الانبار حفاظا على أهل السنة من الاستهداف الطائفي للميليشيات العراقية التابعة لايران حسب البيان الذي سيعد ويقرأ .
عادة في كل افتتاح للسفارات يبدأ العدد بدبلوماسيين قلائل ويزداد تدريجيا ولكن حضور خمسة وثلاثين دبلوماسيا سعوديا دفعة واحدة يشير الى ان نشاط السفارة السعودية سيكون أكثر من متعدد المهام وستنقذ السفارة مئات المطلوبين من خلال استخدام سياراتها الدبلوماسية لادخالهم الى السفارة ومن ثم تسفيرهم بحجة انهم رعايا سعوديون.
أكثر من سيقدم التسهيلات لسفارة داعش السعودية هي الحكومة العراقية وستظهر اكبر البسمات على شفاه السياسيين الشيعة عند رؤيتهم للسفير السعودي والخوف كل الخوف من ان التحالف الوطني سيجتمع في المطار لينشد طلع البدر علينا بمجرد هبوط السفير السعودي من الطائرة الخاصة التي ستقله الى بغداد عاصمة العراق التي هددها الملك السابق عبد الله بتصريحه (لو تعرض أحد لسنة العراق فان الجيش السعودي سيتدخل لحمايتهم) فهل ستستطيع السفارة السعودية وقوات التحالف الاسلامي السني انقاذ داعش من الهزيمة والحفاظ على قياداتها واعادة الحكم الى حزب البعث ؟ الجواب فقط عند قائدي الحشد الشعبي غير المرتبطين برئيس الوزراء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.