هذه الصفحة من التعاون مع الوكالة الدولية مطوية … إغلاق التحقيق في أنشطة إيران النووية العسكرية

thumb

قررت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إغلاق التحقيق في أنشطة إيران النووية للأغراض العسكرية المزعومة وقد وافقت الدول الكبرى في الوكالة الدولية على قرار ينهي التحقيق بمزاعم حول أن إيران عملت على إنتاج أسلحة نووية وكان مسؤول في وزارة الخارجية الروسية أعلن في وقت سابق من الثلاثاء أن “ملف النووي الإيراني حول الأغراض العسكرية” المزعومة يعد مغلقا وقال “غريغوري بيردينيكوف” سفير المهام الخاصة وممثل روسيا في مجلس مديري الوكالة الدولية للطاقة الذرية، “نعتبر هذه الصفحة من التعاون بين الوكالة وإيران مطوية، أما بالنسبة لتوجه إيران نحو امتلاك النووي للأغراض العسكرية المزعوم فيعتبر مغلقا وأضاف المسؤول الروسي أن مزيدا من التعاون التقليدي بين إيران والوكالة الدولية سيبنى على أساس اتفاق بشأن الضمانات الشاملة والبروتوكول الإضافي الملحق به، والالتزامات الطوعية من جانب إيران لضمان الشفافية في خطة عمل مشتركة وشاملة من جانبه، رحب وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” بقرار الوكالة الذرية إغلاق ملف التحقيقات بشأن مزاعم استخدام النووي للأغراض العسكرية، وأشار إلى أن هذا القرار يؤكد سلمية برنامج إيران النووي هذا وحثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية السلطات الإيرانية على إتمام الخطوات التحضيرية الضرورية للشروع في تطبيق الاتفاق النووي مع الدول الست وقال “يوكيو أمانو” مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء خلال اجتماع لمجلس مديري الوكالة “على إيران أن تقوم بخطوات تحضيرية ضرورية لتطبيق خطة العمل المشتركة الشاملة مع السداسية. وسيأتي يوم الشروع في تنفيذ الاتفاق بعد أن تؤكد الوكالة استكمال هذه الإجراءات”, وفي سياق اخر, اعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي عن تشكيل فريق عمل خاص بين ايران والصين واميركا لتحديث مفاعل اراك، مؤكدا ان ايران ستستمر في عملية التحديث حتى في حال عدم مشاركة الصين واميركا وفي تصريح ادلى به للقناة الثانية في التلفزيون الايراني استعرض صالحي احدث التطورات بشان البرنامج النووي الايراني وقال حول تصريحات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بانه مازالت هنالك نقاط رمادية في ملف ايران، ان المهم والمعيار هو القرار “الصادر عن مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية” وان فحوى كلام امانو لم يرد في القرار واعتبر رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية كلام امانو بانه يتعارض مع نص القرار الصادر عن مجلس الحكام أول امس الثلاثاء واضاف، ان ملف ايران سيستمر من الان فصاعدا بعنوان الاشراف على البرنامج النووي الايراني في اطار خطة العمل المشترك الشامل واشار الى تشكيل فريق العمل المشترك بين ايران والصين واميركا لتحديث مفاعل اراك واضاف، ان الدول الاخرى يمكنها ان تنضم لفريق العمل هذا واوضح بان ايران هي مديرة المشروع واضاف، انه لو افترضنا عدم تعاون الصين واميركا معنا في تنفيذ العمل فانه ينبغي القول اننا سنواصل العمل فيه بانفسنا لذا يجب ان ننشئ مخزنا اخر على اساس التصميم حيث يستغرق انشاؤه عامين ونصف العام ونوه صالحي الى انه تحدث هاتفيا يوم امس مع وزير الطاقة الاميركي ارنست مونيز لمدة 45 دقيقة ومع رئيس منظمة الطاقة الذرية الصيني لمدة ساعة، للبحث بشان عملية اعادة تصميم مفاعل اراك وحول عملية التخصيب قال بان هنالك الان 5060 جهازا للطرد المركزي ستبقى منتجة حتى العام العاشر من الاتفاق (النووي) وبعد ذلك سنشهد مسارا تصاعديا بهذا الصدد، ولنا كذلك مجموعة اجهزة طرد مركزي في قسم الابحاث ليست ضمن هذا العدد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.