تشـاوشيسكــو دكتاتور رومانيا الذي أعدم أمام وسائل الإعلام

حهخحهخ

بين الطغاة الذين لم ينسهم التاريخ مهما مر الزمن، الطاغية تشاوشيسكو .. هو من طغاة اوربا الحديثة حكم رومانيا ولعل مدة حكمه تعدّ نقطة سوداء في تاريخها .. قام تشاوشيسكو باتخاذ القاب عديدة لنفسه منها القائد العظيم و بدانوب الفكر ..
وفي الحقيقة نيكولاي تشاوشيسكو هو ليس حاكماً بل ديكتاتور اصابه مرض العظمة وجنون الحكم ..ولكن ان بطش ربك بشديد والله سبحانه وتعالى يمهل الظالم حتى يدمره ظلمه وكانت نهاية هذا الطاغي عارمة حيث انتهت باعدامه راميا برصاص على الهواء مباشرة . البداية الحقيقة لوصول تشاوشيسكو الى الحكم في عام 1932 عندما استطاع ان يصل الى مكانه في حزب العمال بجانب عضويته في الحزب الاشتراكي ومن هنا دخل عالم السياسة .. وبسبب انضامه الى هذه الاحزاب دخل السجن لمدة عامين ونصف وكان هذا السجن سبباً في تكوين شخصيته الظالمة حيث انه تعرض الى عنف واعتداء بكل الانواع وتعذيب … كما انه قابل في السجن واحداً من الشيعين ” لجيورجيو ديج ” وكان ايضا سبباً في تكوين شخصية تشاوشيسكو …
في عام 1944 استطاع تشاسيكو ان يهرب من السجن مستغلاً حدوث الغزو السوفيتي وبعد هذا الغزو حدث غزو فكري لرومانيا حيث انها خضعت للحكم الشيوعي ومن هنا استطاع تشياوشيسكو الوصول الى مقاليد حكم رومانيا .. وفي عام 1945 استطاع تشاوشيسكو ان يأخذ رتبة عميد في الجيش الروماني .. وفي عام 1974 تمكن تشاوشيسكو الوصول الى مقاليد حكم رومانيا واصبح رئيس رسمي لرومانيا .اطلق اسم الفترة المظلمة او النقطة السوداء على حكم تشاوشيسكو لرومانيا .. و بحكم تشاوشيسكو تحولت رومانيا الى قهر وظلم لا يوصف وتحولت الى بلاد فقيرة جدا .. وبالرغم من الوعود الكاذبة التي قدمها تشاوشيسكو في البداية للشعب وللفقراء الا انه لم ينفذ اي وعد وللاسف زادت البلاد سوء وكان تشاوشيسكو يتبع سياسة ظالمة في حكمه وهي سياسة ” التقشف ” حتى انه وصل الى تقدير حصة العيش الى كل فرد وهي نصف رغيف فقط في اليوم .. وكذلك قام بتصدير الموارد الزراعية ولم يترك للبلاد زرعها بل سلبه منها .. ومع كل ذلك تراكم على البلاد ديون كثيرة ..
ومن بين ظلمه قام بهدم ” بيت الشعب ” من اجل غرض خاص له وهو بناء منزله الخاص .اتبع تشاوشيسكو سياية ظالمة في الحكم ” سياسة التضييق ” فقام بمنع جميع القنوات .. وتحولت رومانيا الى حكم بوليسي ديكتاتوري وخاصة بعد ان تم وضع جهاز” السيكوريتات ” وهو يعدّ جهازاً سرياً للشرطة جواسيس لكل شبر في رومانيا لمنع تعارض او الثورة عليه : بالطبع كان يجب ان تندلع ثورة عارمة على الظلم والديكتاتورية وبالفعل قامت ثورة في جميع اركان رومانيا وكانت بدايتها في مدينة تيميسوارا غرب رومانيا وبعد ذلك امتدت الى جميع انحاء رومانيا حاول الطاغي ان يقمع الثورة ولكنه فشل، إن بطش ربك لشديد .. وكان لابد من وجود نهاية لكل ظالم وبالفعل تمكن شعب رومانيا من الامساك ب تشاوشيسكو بعد هروبه وتسليمه للقضاء الذي حكم عليه بالاعدام رميا بالرصاص على الهواء مباشرة . وأخذت عينات الـ dna، وبالفعل تم التأكد من كونهما هما وإيلينا زوجته.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.