نواب: «التحالف السني» خلط للأوراق وفشل سعودي جديد سياسي كردي : بارزاني طلب من ملك السعودية الانضمام للتحالف

iupopo

كشف المحلل السياسي الكردي ريبوار عبد الله، ان رئيس حكومة كردستان مسعود بارزاني بعث برسالة الى الملك السعودي يعرب فيه عن رغبته بالانضمام الى ما يسمى ”التحالف الاسلامي”. وقال عبد الله في تصريح صحفي: “البارزاني بعث برسالة الى الملك السعودي ابدى فيه رغبته بالانضمام الى ما يسمى التحالف الاسلامي من خلال وسيط سياسي كردي”. واضاف: “هذه الخطوة يسعى من خلالها بارزاني الى شق وحدة الصف العراقي ويعطي رسالة للحكومة العراقية بأنه يملك اوراقاً سياسية لاحراجها أمام الرأي العام الدولي”. واوضح عبد الله: “انضمام كردستان الى التحالف الاسلامي يمثل انتهاكا صارخا للدستور العراق وتجاوزا على الوحدة الوطنية”، داعيا في الوقت نفسه “الحكومة الاتحادية الى اتخاذ خطوات صارمة تجاه كردستان في حال انضمام الاقليم الى هذا التحالف المشبوه”. من جانبه، أكد النائب حبيب الطرفي ان العراق لديه الكثير من “الهواجس” من “التحالف السني” الذي يسمى بـ”التحالف الإسلامي”، وفيما بيّن أن السعودية تحاول خلط الأوراق بعد فشلها في اليمن. وقال الطرفي: “العراق مع اي جهد يحارب الارهاب لان الارض العراقية مستباحة من الارهاب، لكن لدينا الكثير من الهواجس من التحالف السني وليس الاسلامي لانه يضم الدول السنية”، مشيراً إلى أن “هذا التحالف ينم عن فشل واضح جدا لدى السعودية فيما يخص الحرب في اليمن لانها بكل أموالها وحلفائها لم تحقق شيئا لذلك أرادت ان تخلط الأوراق وثير الانتباه الى جانب اخر وهو التحالف الاسلامي”. وأضاف: “التحالف الذي يتكون من جزر القمر والصومال وافغانستان وباكستان وغيرها من الدول غير العربية لان الدول العربية قليلة جدا فيه وبعض الدول عبارة عن ميليشيات كليبيا، أين سيقاتل والعراق وسوريا غير مشتركين فيه”، لافتاً إلى أنه “تحالف إعلامي اقامه وزير الدفاع السعودي مع مجموعة من الصحفيين السعوديين”. وأشار إلى أن “هذه الدول مختلفة في العقيدة العسكرية ومختلفة في تفسير الارهاب”، مبيناً أن “هذا التحالف غير مدروس وفاجأ العالم فيكيف يكون لمحاربة الارهاب والجهات المعنية غير مشمولة فيه”. وأوضح: “امريكا تريد تقسيم الاسلام وتشكيل قيادة التحالف السني، لمواجهة التحالف الشيعي الذي تقوده روسيا الاتحادية”، كما أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي ان التحالف السعودي ينبغي ان يحظى بشرعية دولية ليكون نافعا ومجديا ، مشيرا الى ان “التحالف لن يكون ناجحا بأي شكل من الاشكال ما لم يكن العراق وسوريا الركن الاساسي فيه بل سيكون مسخرة في العلاقات الدولية”. واضاف: “التحالف السعودي يجب ان يتسم بمسؤولية عالية والقدرة على تقديم الدعم اللازم للدول التي تحارب الجماعات الارهابية وإلا لن يكون هذا التحالف نافعا أو مجديا”, موضحا ان “هذا التحالف لن يكون شرعيا ما لم تؤخذ استشارة العراق بهذا الشأن”. واعتبر النائب عن دولة القانون محمد الصيهود، تشكيل التحالف السعودي الجديد ومرتزقته بانه حركة استعراضية يراد منها التغطية على فشل عدوانهم ضد اليمن . وقال الصيهود في بيان تلقت”المراقب العراقي” نسخة منه ان “العدوان السعودي – الامريكي على الشعب اليمني الشقيق اثبت فشله وعدم قدرته على تحقيق المكاسب السياسية والجغرافية والمذهبية التي يتطلع اليها حكام آل سعود ومرتزقتهم ممن يطلقون على انفسهم “عرب ومسلمين”، مبينا ان العدوان السعودي السافر على الشعب اليمني زاد من عزيمة واصرار وشجاعة ابناء اليمن في التصدي لهذا العدوان الوهابي – الصهيوني ورفضهم لكل اشكال الاحتلال والعمالة ولعل الانتصارات التي حققها الجيش اليمني واللجان الشعبية قد قصمت ظهر الخونة والعملاء والطائفيين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.