حلف آل سعود: تشكيل جديد وأهداف قديمة..!

كي نقرأ التحالف الجديد الذي تقوده مملكة آل سعود، يتعين علينا أن لا ننساق الى التحليلات السريعة، التي تنظر الى الواقع كي تحدد ما سيكون عليه المستقبل، بل تتوجب العودة الى الوراء، ربما الى ابعد كثيرا مما يمكن!
فالسعودية كمملكة تشكلت بناءا على تحالف بين الوهابية كعقيدة تكفيرية، وبين القوة الباطشة التي يتميز بها ابناء مقرن، الجد اليهودي لهذه الأسرة؛ التي قدر لها ان تلعب دورا خطيرا، في رسم مستقبل العالم..
أضفت العقيدة الوهابية، التي تحمل جميع مواصفات الدين الجديد، الشرعية على حكم هذه الأسرة..وكانت النتيجة أن بسطت الأسرة نفوذها على كل الجزيرة العربية تقريبا، بالقتل والغزو والغارات..لقد كان القتل عقيدة ثابتة لهذه الأسرة ولهذا الدين الجديد، وشعار الدولة السعودية وعلمها، يعبران بجلاء عن فحوى هذه الدولة وما تعتنق، جملة التوحيد تحتها سيف!..
لقد أقرن آل سعود الإسلام بالقوة، وثبتوا ذلك رسميا، مع ان الإسلام يوصف على الدوام بأنه دين المحبة والسلام والتسامح، وهكذا بات العالم ينظر الى الإسلام كدين دموي!..وكل ذلك بفعل ما طرحته الدولة السعودية ودينها الوهابي التكفيري، مع ما يترتب على التكفير من أثر، يوجب قتل المخالفين!
العالم كله كافر ويجب قتله! هذا هو ملخص الأساس الذي بنيت عليه هذه الدولة، ومسار ومآلات عقيدتها الدموية!
وفقا لهذه الأسس والمسارات والمآلات، كان أوباش الوهابية يهاجمون تخوم العراق، وأحرقوا كربلاء والنجف وقتلوا آلاف من أبناء العشائر، والذاكرة العراقية تختزن لهم كثيرا من ما فعلوه بنا، ففي يوم 11/3/ 1922، نفذ الأخوان النجديون الوهابيون، مجزرة رهيبة بحق العشائر العراقية القريبة من الحدود، وأسفرت تلك المجزرة عن 692 شهيداً، وتهديم 781 بيتا، وقتل ونهب 43010 رأس من الأغنام و130 رأساً من الخيول، و2530 جملا، ولم تسلم من فعلتهم حتى الحمير، فقد قتلوا منها 3811 حمارا..!
قراءة الأرقام الآنفة بموجودات ذلك الزمن، يوم كان كل سكان العراق ثلاثة ملايين نسمة، تعني أنهم قتلوا من العراقيين 25 شخصا، من كل ألف شخص في هجمة واحدة فقط.. وكان الحضن البريطاني دافئا للوهابيين الأجلاف..!
وفقا لهذه الأسس والمسارات والمآلات ايضا، أنتج آل سعود تنظيم القاعدة، الذي أحتضنه الأمريكان ومولوه ودربوه ووجهوه الوجهة التي يردون..
داعش كان البديل الطبيعي للقاعدة، وحينما ظهر داعش، اختفت القاعدة!
قريبا ستختفي داعش، وسيحل محلها جيش بعنوان جديد، هو بالحقيقة البديل الوهابي الجديد لداعش، وكي يكسبوه الشرعية، شكل آل سعود حلفا من 34 دولة إسلامية، معظمها وجدت أسمها بالقائمة دون أن تدري!
هذا الحلف، سينتج تنظيما أكثر بطشا وشراسة من داعش، موجها نحو الهدف القديم المتجدد للوهابية، والمتمثل بالشيعة..
كلام قبل السلام: محمد بن سلمان الحاكم الفعلي لمهلكة آل سعود، قال إن التحالف الجديد ليس موجها فقط لمحاربة داعش، بل لكل التنظيمات الأرهابية، وقد أعدوا قائمة بالتنظيمات الأرهابية التي يقصدونها، ولم تستثنِ أي فصيل جهادي إسلامي عراقي، إضافة الى حزب الله!
سلام

قاسم العجرش

qasim_200@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.