المفاوضات اليمنية إلى المربع الأول : قوات «هادي» و «التحالف» السعودي يواصلون تصعيد عمليّاتهم العسكريّة

 

في هذا الوقت بدا مصير جلسات المفاوضات بين الأطراف اليمنيين في سويسرا معلقاً، في ظلّ مواصلة التحالف تصعيد عمليّاته العسكريّة في البلاد بهدف تحقيق مكاسب سياسة، الأمر الذي يهدّد بنسف المحادثات وكان التحالف قد أفشل، في منتصف حزيران الماضي، محادثات السلام التي عُقدت في جنيف، فيما كان يتحضّر لعملية بريّة بدأها في تموز للسيطرة على مناطق الجنوب اليمني وفي ذروة تصعيد التحالف، تقدّمت مجموعات مسلحة من الأراضي السعودية لتسيطر، يوم أمس، على مدينة حرض في محافظة حجّة الشماليّة، ومدينة الحزم مركز محافظة الجوف شمال البلاد مصادر عسكرية أفادت بأنَّ مسلحين درّبتهم السعودية وسلحتهم، سيطروا، بدعم من “التحالف”، على مدينة حرض أمس الأول، بعد عبور حوالي ألف مقاتل الأراضي السعودية التي تبعد 15 كيلومتراً عن المدينة التي يبلغ عدد سكانها 25 ألفاً كما سيطر مسلحون موالون للرياض على مدينة الحزم، مركز محافظة الجوف شمال البلاد، وفق مصادر قبلية، ذكرت أنَّ هؤلاء استولوا أيضاً على قاعدة اللبنات العسكرية قرب المدينة وأشارت مصادر عسكرية إلى أنَّ القوّات الموالية لـ”التحالف” أصبحت على بعد كيلومترات عدة من ميناء “ميدي” على البحر الأحمر، والذي يسيطر عليه الحوثيون منذ العام 2010 كما نشر أنصار عبد ربه منصور هادي صوراً لمسلحين داخل معسكر الماس الإستراتيجي في مأرب هذه التطورات الميدانية استدعت رداً من قبل الجيش و”اللجان”، إذ أطلقا صاروخين بالستيين، الأول من نوع “قاهر 1 على تجمّع لقوات العدوان في نجران، والثاني توشكا على معسكر تداويل استهدف تجمعاً لمرتزقة العدوان في مأرب” وأكَّد المتحدث باسم القوات المسلحة، العميد غالب لقمان، أنَّ “هاتين العمليتين تأتيان في إطار الرد على تمادي قوى العدوان وخرقها وقف إطلاق النار الذي أعلنت الأمم المتحدة بدأه الثلاثاء الماضي، غير أنَّ قوى العدوان ومرتزقته لم يلتزموا بذلك، وواصلوا تصعيد عملياتهم خلال الأيام الثلاثة الماضية”، لافتاً إلى أنَّه “كان لا بدّ من الرد على هذا التصعيد” ووفقاً لرواية “التحالف”، فإنَّ الدفاعات الجوية السعودية اعترضت صاروخاً بالستياً أطلق من اليمن، فيما سقط صاروخ آخر في منطقة صحراوية شرق مدينة نجران جنوب المملكة وأضاف البيان، أنَّ قيادة “التحالف” تؤكّد “أنّها في الوقت الذي تحرص فيه على إنجاح مفاوضات جنيف ودعم مساعي الحكومة الشرعية لإيجاد حل سلمي للقضية اليمنية، لن تلتزم بالهدنة طويلاً في ظل هذا التهديد لأراضي المملكة” وفي ظل التصعيد، تغيّب وفد صنعاء عن اجتماع صباح أمس في سويسرا، بحسب ما قال عضو في وفد هادي، مضيفاً أنَّ “اجتماعاً كان مقرراً انتظرناهم ولم يأتوا”، فيما ذكر مصدر حكومي آخر أن “أنصار الله” و “حزب المؤتمر” أبلغا المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد أنّهما لن يشاركا في الجلسة بسبب “التطورات الميدانية في الجوف” وأكد رئيس وفد “أنصار الله”، محمد عبد السلام، في المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في بلدة “ماغلينغن” الصغيرة في شمال غرب سويسرا، الاستمرار في المشاورات والجلسات من أجل تثبيت وقف إطلاق النار، مضيفاً في مؤتمر صحافي “قدمنا ورقة احتجاج إلى الأمم المتحدة لأنّها لم تكن قادرة على تثبيت وقف إطلاق النار الذي تم التوافق عليه قبل مجيئنا إلى مسقط”، وأوضح أنّ ورقة الاحتجاج هي “بسبب الخروقات التي تحولت إلى هجوم عسكري” وقال عبد السلام “نحن اليوم لم نقاطع أيّ جلسة، لكن قدّمنا ورقة رسميّة من الوفد الوطني تتحدّث عن الخروقات التي حصلت في مناطق كثيرة، ليست خروقات فقط بل هي قصف جوي وانتشار عسكري وتمدّد في الجوف ومأرب” واضاف “كنّا نلتزم بعدم التصريحات الإعلامية، لكن للأسف الأمم المتحدة تريد أن تحاصرنا، من دون أن تُقدم حتى رؤية” كذلك وأوضح أنَّ الأمم المتحدة “طلبت الجلوس معنا، وطلبنا منها وقف الحرب وليس ترحيل هذا الأمر”، مؤكداً الاستمرار في جلسات التشاور من أجل تثبيت وقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.