دعوة مجلس الامن لإدانتها …شكوك حول قرار تركيا سحب قواتها من الموصل ومطالبات برقابة دولية لمتابعة تواجدها العسكري

jkhyy

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
أكدت مصادر مطلعة بان القوات التركية لم تنسحب من الاراضي العراقية, على الرغم من اعلان الجانب التركي عبر وسائل الاعلام على انسحاب الجنود الاتراك من المناطق المحيطة بمحافظة نينوى, اذ تحاول الحكومة التركية امتصاص زخم معارضة الجانب العراقي لدخول تلك القوات الى الاراضي العراقية, لاسيما بعد ان وصلت القضية الى مجلس الامن الدولي والأمم المتحدة, وشكلت حولها قضية رأي عام دولية.
وبينت المصادر بان تركيا تسعى الى ابعاد القوات التابعة لها من الموصل بمدة مؤقتة مع الابقاء عليهم في قواعدها المتواجدة بدهوك واربيل, دون الانسحاب التام من جميع الاراضي, وقد اعترف محمد داود اوغلو رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو, بان بلاده لن تسحب قواتها من الاراضي العراقية حتى تحرير مدينة الموصل.
وطالب مراقبون للشأن السياسي بضرورة ان تطالب الحكومة برقابة دولية لمتابعة انسحاب القوات التركية من جميع الاراضي العراقية, وعدم الاكتفاء بالشكوى التي قدمت الى مجلس الأمن الدولي.
ونفى المحلل السياسي خالد السراي ان يكون هناك انسحاب للقطعات التركية من الاراضي العراقية, لافتاً في حديث “للمراقب العراقي” بان هذا الاحتلال هو جزء من مرحلة تقسيم البلد, بالتواطؤ مع اطراف اقليمية ومع مسعود بارزاني والجانب الامريكي أو ما يسمى بالتحالف الدولي.
منبهاً الى ضرورة ان تخرج الحكومة من التحالف الدولي, لان جميع التحركات التي تقوم بها ترقيعية وغير مجدية, بسبب الضغوط الامريكية, مطالباً الحكومة العراقية بالاستفادة من المحور الروسي للحفاظ على وحدة أراضينا.
مؤكداً بان الانسحاب التركي ان وجد فهو انسحاب شكلي, منوهاً الى ان تركيا أعلنت بصراحة عن أنها لن تنسحب من الاراضي العراقية الى تحرير الموصل, موضحاً بان تصريحات الانسحاب جاءت من اجل ذر الرماد في العيون…لإخراج الحكومة العراقية من الحرج ولامتصاص زخم الرأي العام الدولي والمحلي.مجدداً طلبه من الحكومة بالتخلي عن المحور الامريكي الخليجي, لان استمرار هذا التمسك يجعل من الصعوبة ان يحافظ العراق على وحدة وسلامة أراضيه.على الصعيد نفسه طالب النائب عن التحالف الوطني صادق اللبان بان تخرج القوات التركية من جميع الاراضي العراقية, منوهاً الى ان دخول تلك القوات لن يتم مجدداً إلا بطلب وموافقة من الحكومة العراقية.
وأكد اللبان في حديث “للمراقب العراقي” بان العراق قدم شكوى للأمم المتحدة ومجلس الأمن والشكوى مازالت قائمة, وسلك جميع الطرق الدبلوماسية الممكنة التي تتيح له اخراج القوات التركية من جميع الاراضي العراقية بما فيها الاقليم.
وكانت تركيا قد نشرت كتيبة مكونة من 150 إلى 300 جندي و 20 آلية مدرعة في معسكر بعشيقة شمال البلاد, وقدمت الحكومة العراقية شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي، طالبت فيها تركيا بسحب قواتها من الأراضي العراقية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.