تركيا النفاق السياسي بعينه

تركيا جيشها مرتبط ارتباطا وثيقا باميركا ومهمته الاساسية هي حماية علمانية النظام ،ويمول بشكل مباشر من الولايات المتحدة ولولا ذلك لما سمح لها ان تكون عضوا في حلف شمال الاطلسي..فتركيا تتذلل لاوربا منذ سنين لتكون جزءا من الاتحاد الاوربي بكل مايستلزم ذلك الالتحاق من تنازلات عن الثوابت حتى العقائدية منها والمتعلقة بالاسلام,ولكنها بذات الوقت تسوق لنفسها على انها منارة المشروع الاسلامي الاخواني في المنطقة حتى لوتم ذلك بالفرض كما تفعل في سوريا ومصر..فتركيا تريد احياء العثمانية الجديدة وهي مشروع قومي في اساسياته لكنها تسوقه بقوالب طائفية..تركيا تدعي احتضان حماس الاخوانية وهي تقيم على اراضيها سفارة لاسرائيل..تركيا لديها اتفاقيات عسكرية مشتركة مع الجيش الاسرائيلي تقيم بموجبها مناورات عسكرية مشتركة باستمرار لكنها تدعي بانها مقاومة..!تركيا تتدخل بشكل سافر في العراق وسوريا بدعمها لداعش ، لكنها تشترك بالتحالف الدولي ضده !تركيا تقمع اكرادها وتطالب الاخرين بمنح الاكراد حقوقهم وتعترف لاربيل بانها كيان مستقل عن العراق.
ماجد الشويلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.