صحة ميسان تحذر من كارثة صحية ما لم تجدد عقود الأطباء السوريين

مجلس ميسان

حذرت دائرة صحة ميسان مجلس المحافظة من حدوث كارثة صحية في المحافظة ما لم يتم تجديد عقود الاطباء السوريين. وأفاد بيان للصحة تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه، ان الصحة في ميسان تحت مطرقة مجلس المحافظة بعدما تعاقد مجلس المحافظة في ميسان مع الجمهورية السورية ؛ بالتنسيق مع بعض الاطباء المختصين بأمراض الدم والعناية المركزة وطب الطوارئ والتخدير؛ وتزويد دائرة صحة ميسان بذلك لسد النقص الحاد في الكوادر الطبية الذي تعاني منهُ صحة ميسان منذٌ الاشهر الماضية. وذكر مدير قسم التخطيط في دائرة صحة ميسان علي طه الخشالي ان موعد قرب انتهاء عقد الاطباء السوريين في 28 من الشهر الحالي والبالغ عددهم 23 طبيبا في مختلف الاختصاصات. واضاف: نحن بحاجة ماسة لخدمات الاطباء السوريين نظراً لتجاربهم وانجازاتهم التي لمسها أهالي المحافظة . وطالب الخشالي مجلس المحافظة بتجديد عقدهم قبل موعد انتهاء العقد في الشهر الحالي ؛ مبينا انه في حال انهاء عقد هؤلاء الأطباء وعودتهم الى سوريا سوف “تحل كارثة صحية وإنسانية في المحافظة”. وأشار الى ان المبالغ المالية المقررة لهم 65 مليون شهرياً من مجلس المحافظة ؛ وفي حال انهاء عقدهم وعودتهم الى سوريا والقيام بالتجديد لهم في السنة القادمة ؛ سوف نواجه صعوبات في دخولهم بسبب الموافقات الاصولية والمخاطبات القانونية من الجهات المعنية . الجدير بالذكر ان صحة ميسان تعاني من نقص حاد في اطباء الاختصاص وبالأخص في أقضية ونواحي المحافظة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.