المرحلة الثالثة من تحرير الرمادي تنطلق قريباًمطالبات بتحرير جزيرة البغدادي وداعش يحظر التجوال في كبيسة

iop[op[

أكد عضو المجلس المحلي لناحية البغدادي بمحافظة الانبار عبد الجبار العبيدي، امس الاثنين، أن الحي السكني في الناحية يتعرض لقصف مستمر من “داعش” الاجرامي بواسطة قذائف الهاون والصواريخ، مطالبا القوات الأمنية بتحرير منطقة جزيرة البغدادي لإيقاف القصف. وقال العبيدي في تصريح إن “الحي السكني في ناحية البغدادي يتعرض بين الحين والأخر لقصف عنيف من قبل تنظيم داعش بواسطة الصواريخ وقذائف الهاون”، مبينا أن “قسماً من تلك الصواريخ جاء بها داعش من الموصل”. وأضاف العبيدي، أن “القصف يوقع خسائر مادية دون وقوع خسائر بشرية تذكر، لأنها تسقط على أماكن فارغة أو مجاورة للبيوت”، مطالبا القوات الأمنية القيام بـ”عملية عسكرية لتحرير جزيرة البغدادي عبر نهر الفرات شرق الناحية لإيقاف قصف داعش على الحي السكني لتجنب وقوع خسائر بين المدنيين”. الى ذلك افاد شهود عيان، امس الاثنين، بأن “داعش” فرض حظرا على التجوال في ناحية كبيسة غرب الانبار، على خلفية مقتل خمسة عناصر من التنظيم المجرم بهجوم مسلح. وقال الشهود ان “مسلحين مجهولين هاجموا في ساعة متأخرة من مساء أمس، سيطرة لداعش على طريق معمل اسمنت كبيسة ضمن قضاء هيت، ما أسفر عن مقتل خمسة عناصر من التنظيم كانوا في السيطرة”. وأضاف الشهود الذين رفضوا ذكر أسمائهم، أن “الهجوم نفذ بأسلحة خفيفة ومتوسطة”، موضحين، أن “التنظيم فرض حظر تجوال في كبيسة واعتقل عددا من شباب الناحية على خلفية الهجوم”. وفي سياق متصل أعلنت قيادة العمليات المشتركة، امس الاثنين، عن قرب انطلاق الصفحة الثالثة من العمليات العسكرية الخاصة بتطهير مركزالرمادي. وذكر الناطق باسم قيادة العمليات العميد يحيى رسول الزبيدي في تصريح ان “القوات الأمنية أنجزت الصفحتين الأولى والثانية من تطويق وتطهير اطراف مدينة الرمادي بنجاح”، لافتا الى ان “الأيام المقبلة ستشهد انطلاق الصفحة الثالثة من العملية العسكرية الخاصة بتطهير مركز الرمادي”. وأشار الزبيدي الى ان “القوات الأمنية مستعدة لاقتحام مركز المدينة ، خصوصا بعد توزيع طيران الجيش للمنشورات التي تدعو الأهالي الى الخروج من مركز المدينة”، مبينا ان “المنشورات السابقة التي تزامنت مع تطهير منطقة الخمسة كيلو حيث خرجت العشرات من العوائل الانبارية استجابة الى دعوة قيادة العمليات المشتركة”. من جانب آخر قتل 13 إجراميا من عصابات داعش خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الأمنية التابعة الى قيادة عمليات الانبار لتطهير منطقة البو ذياب باتجاه جزيرة الانبار. وذكر مصدر امني في قيادة عمليات الانبار في تصريح ان “القوات الأمنية التابعة الى القيادة وبالتعاون مع طيران التحالف الدولي تمكنت من قتل 13 داعشيا في ضربتين منفصلتين في البو ذياب”. وتابع المصدر ان “الطيران دمر مدافع للدواعش ومنصات لاطلاق الصواريخ”. من جانبه قال عضو ائتلاف كتلة المواطن سامي الجيزاني امس الاثنين، ان انتصارات القوات الامنية المتحققة في الرمادي تعد ردا قاطعا على المشككين بتحرير المدينة من دنس الدواعش، مشيرا الى ان ساعات الحسم الاخيرة تجعل العراقيين على مائدة النصر. وذكر الجيزاني في بيان ان “ساعات الحسم الاخيرة لتحرير الرمادي تجعل العراقيين الشرفاء على مائدة النصر على أعداء العراق والانسانية”، منوها الى “وجود من يشكك بهذه الانتصارات”. واشار الى “وجود أصوات تحاول أضعاف حجم الانتصارات ولكن الارض تتكلم عنها وتثبت وجودها”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.