«جدار الرحمة» وسيلة لمساعدة المحتاجين في إيران

يبيثث

لجأ عدد من المواطنين الإيرانيين إلى تنظيم حملات خيرية في شوارع المدن بغية مساعدة المحتاجين المتضررين من الطقس البارد وتعثر الوضع الاقتصادي . وأقام الإيرانيون ما أطلقوا عليه “جدار الرحمة” في المدن الرئيسة الإيرانية، الأمر الذي أثار حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن جهود مساعدة الفقراء. وظهرت الفكرة في البداية بمدينة مشهد الواقعة في شمال شرقي البلاد فيما يبدو، حيث وضع أحد الأشخاص عددا من الخطاطيف لتعليق الملابس مكتوب إلى جوارها عبارة “إن كنت لا تحتاج إليها، فاتركها. وإن كنت بحاجة إليها، فخذها”. وتنوعت قطع الملابس التي تبرع بها المواطنون بين معاطف وسراويل وملابس شتوية أخرى. ويأمل الشخص صاحب فكرة “جدار الرحمة” في البقاء غير معلن الهوية، وفقا لصحيفة محلية. وسرعان ما انتشرت الفكرة في المدن الأخرى وألهبت حماس الآلاف من الإيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي. كما ازدادت شعبية الحملة مع موجة البرد القارس الأخيرة التي واجهت البلاد، إذ تبادل العديد من المستخدمين نشر صور لجدران “الرحمة” في شتى أرجاء البلاد يطلبون من المواطنين عدم “ترك أي مشرد يرتجف من برودة هذا الشتاء”. وكتب أحد المستخدمين على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يقول: “إنها مبادرة عظيمة، أتمنى أن تعم أرجاء البلاد”، وقال مستخدم آخر مستشهداً بمدينة شيراز الجنوبية التي أقامت ثاني جدار للرحمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.