كائن بشري قديم تعايش مع الإنسان المعاصر

هحكخح

تدفع بقايا متحجرة لعظام بشرية عثر عليها في مغارة في الصين عام 1989 العلماء الى الاعتقاد بأن احد الأنواع البشرية ظل موجوداً اكثر مما كان يعتقد حتى الآن، بحسب ما جاء في دراسة نشرت منذ أيام,وتعود هذه العظام المتحجرة الى 14 الف عام، وهي من بين مجموعة من المتحجرات عثر عليها في مغارة في مالودونغ عام 1989، لكن العلماء لم يبدؤوا دراستها الا في عام 2012,ويبدو ان عظم الفخذ هذا يعود لشاب، وهو يشبه عظام انواع بشرية قديمة مثل (هوموهابيليس) (الانسان الماهر) او (هومو اريكتوس) (الانسان المنتصب)، وهما نوعان من البشر كانا يعيشان قبل 1,5 مليون سنة وانقرضا، اما النوع البشري الذي بقي الآن فهو (هوموسابيانس) او الانسان المعاصر,وقال الباحثون في هذه الدراسة المنشورة في مجلة بلوس وان، (إن حداثة هذه العظام تدفع الى الظن ان انواعا بدائية من البشر ظلت موجودة لوقت متأخر) وتعايشت مع الانسان المعاصر,لكن العلماء شددوا على ضرورة توخي الحذر قبل استخلاص النتائج لأن هذه الدراسة بنيت على عظمة متحجرة واحدة,وكان الرأي السائد حتى الآن يقول ان نوعين بدائيين من البشر فقط تعايشا مع الانسان المعاصر، وهما انسان (نيانديرتال) و(دينيسوفان)، وهما نوعان انقرضا قبل اربعين الف سنة وتركا الارض للانسان المعاصر وحده,وكان العلماء يعتقدون ان هذين النوعين اللذين كانا يعيشان فيما يعرف اليوم باوروبا واسيا، انقرضا بعد دخول الانسان المعاصر الى تلك المناطق,الا ان العظمة المتحجرة التي تعود الى 14 الف عام تطيح بذلك الرأي، وتدفع الى الظن ان انواعا بشرية قديمة ربما ظلت موجودة الى آخر العصر الجليدي الاخير الذي انتهى قبل عشرة آلاف سنة,ولا يستبعد العلماء ان تكون انواع لم تكتشف بعد من البشر عاشت في مناطق ما يشكل اليوم الصين,وتفتح دراسة متحجرات مغارة مولودونغ الباب امام تساؤلات حول هذا النوع البشري الذي عاش في العصر الحجري وسبب بقائه لوقت اطول مما كان معروفا ولماذا اقتصر ذلك على جنوب غربي الصين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.