فايروس النكاف يغزو مدارس بغداد وتساؤلات عن جدوى وفاعلية حملات التلقيح

211215100729_140_1

المراقب العراقي – حيدر الجابر
كشف الجهات المسؤولة عن الملف الصحي في البلاد عن وجود مخاوف من انتشار مرض جديد يعيد الى الاذهان ما حصل قبل أشهر قريبة من انتشار مرضي شلل الاطفال والكوليرا. والمرض الجديد الذي انتشر في المدارس فجأة هو مرض النكاف المعدي، الذي يسبب انتفاخاً وأوجاعاً في الغدد اللعابية, ولاسيما في الغدد النكفية. وأعلنت لجنة الصحة النيابية أن الاصابات بالمرض وصلت الى 5 آلاف حالة معظمها في مدينة الصدر، فيما ألقت لجنة التربية باللائمة على وزارة الصحة، مع مطالب بإقالة الوزراء المقصرين. وفي كشف لواقع انتشار المرض بصورة رسمية، أعلنت لجنة الصحة والبيئة النيابية، أمس الاربعاء، عن عدد الاصابات بمرض النكاف في بغداد وبقية المحافظات. وبيّن رئيس اللجنة النائب هاني العقابي، ان “الاحصائيات الأخيرة الرسمية لعدد المصابين بمرض النكاف في جانب الرصافة من بغداد بلغت 4600 حالة توزع على 3050 حالة في مدينة الصدر و810 حالة في قطاع منطقة البلديات الأول و530 حالة في قطاع البلديات الثاني و30 حالة في قطاع الاستقلال و88 حالة في قطاع الشعب و8 حالات في قطاع الاعظمية”. وأضاف العقابي: “جانب الكرخ من بغداد شهد حدوث 400 حالة اصابة بمرض النكاف”، مشيرا الى ان “عدد الاصابات في المحافظات كان قليلا بالمقارنة مع العاصمة اذ بلغ عدد الاصابات في كل محافظة من 40 ـ 50 اصابة بالمرض”. وكانت لجنة التربية النيابية قد حمّلت في وقت سابق، وزارة الصحة مسؤولية انتشار مرض النكاف في بعض المدارس، وطالبت الوزيرة عديلة حمود بـ”إقالة المدراء المقصرين”، فيما أكدت عزمها استضافة الوزيرة في حال تفاقم المرض. وقال عضو اللجنة رياض غالي خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان إن “هناك إصابات بمرض النكاف في بعض المدارس وخاصة في أطراف العاصمة بغداد”، مبيناً أن “هذا يشير إلى وجود تقصير حكومي واضح لدى وزارة الصحة وبخاصة الصحة المدرسية التي من واجبها متابعة المدارس”. وأضاف غالي: “الصحة المدرسية لم تزر أية مدرسة لفحص الطلاب حتى الآن”…مطالباً وزيرة الصحة عديلة حمود “بإقالة المدراء العامين بالقطاعات الصحية في أية منطقة من العراق يثبت تقصيرهم”.من جانبه رد مدير اعلام وزارة الصحة أحمد الرديني الاتهامات الموجهة لوزارته، مؤكداً أن وزارة الصحة تنفذ حملات مستمرة للوقاية من الأمراض المعدية، مطالباً بتشريع قوانين تجعل من التلقيح ضد الامراض المعدية ملزماً. وقال الرديني لـ(المراقب العراقي): “سبب انتشار مرض النكاف هو الاكتظاظ الموجود في المدارس، بالاضافة الى قلة اهتمام الأهالي بتلقيح أطفالهم”. وتابع الرديني: “انتشار الأمراض المعدية ازداد بعد الاحتلال الامريكي للعراق وما رافقه من نزوح وتهجير أدى الى انخفاض الاهتمام بالصحة العامة”. وكشف عن رصد الوزارة لـ250 ألف لقاح لعلاج الكوليرا، معلناً انطلاق حملات تلقيح ضد هذا المرض لغرض القضاء عليه في أسرع وقت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.