موسكو تتهم واشنطن بالتستر على نفط «داعش» … وإسرائيل ترفض طلب تركيا في إدارة قطاع غزة

20151218143RN581

طلبت تركيا شراء منظومة تجسس متقدمة من إسرائيل ، ضمن صفقات عسكرية أخرى، فضلاً عن مطالبتها بالمشاركة في إدارة قطاع غزة ونقلت صحيفة “يسرائيل هايوم” الإسرائيلية، القريبة من حزب الليكود والحكومة الإسرائيلية، عن مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى في إسرائيل قولها، إن تركيا طلبت أن تشارك في إدارة قطاع غزة، الذي تحكمه حركة “حماس” كشرط لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، التي رفضت المطلب التركي وطالبت الأتراك بطرد عناصر “حماس” من الأراضي التركية ولفتت الصحيفة إلى أن تركيا طالبت بإدارة غزة أيضاً عقب الحرب الأخيرة على القطاع عام 2014، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” رفض وساطة تركيا لإنهاء الحرب، وأعلن قبول الوساطة المصرية لحل الأزمة وكشفت صحيفة “تودايز زمان” التركية عن بدء مباحثات بين تركيا وإسرائيل لإبرام صفقات عسكرية وأمنية، أعرب الأتراك خلالها عن رغبتهم شراء منظومة تجسس إسرائيلية متقدمة ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية في أنقرة قولها، إن الحكومة التركية تخطط لاستئناف التعاون العسكري مع إسرائيل ليكون في واجهة العلاقات بين الجانبين، على غرار ما كان في تسعينيات القرن العشرين ولفتت المصادر إلى أن المباحثات تشمل مطالب تركية بشراء منظومة تجسس متطورة من إنتاج الصناعات العسكرية الإسرائيلية لصالح سلاح الجو التركي في صفقة بـ165 مليون دولار أما المشروع الثاني فيتعلق بصفقة طائرات بدون طيار إسرائيلية الصنع، اشترتها تركيا في العقد الماضي، وتراجع اعتماد الجيش التركي عليها بسبب غياب الدعم والصيانة الإسرائيلية لها، وتسعى “أنقرة” لاستخدامها الآن في حربها ضد الأكراد في جنوب شرق تركيا وتوصلت تركيا وإسرائيل إلى اتفاق مبدئي لإعادة تطبيع العلاقات بينهما، حسبما صرح مسؤول إسرائيلي وتوترت العلاقات بين البلدين عقب هجوم البحرية الإسرائيلية على سفينة تركية كانت تقل مساعدات إلى قطاع غزة عام 2010 مما أدى إلى مقتل 10 نشطاء أتراك وقال المسؤول الإسرائيلي، الذي رفض الكشف عن اسمه، إن الاتفاق المبدئي يقضي بأن تدفع إسرائيل تعويضات لعائلات ضحايا الحادث وفي المقابل ستسقط “أنقرة” كل الدعاوي القضائية ضد “تل أبيب” ولم يصدر أي تأكيد رسمي من حكومة البلدين حتى الآن حول ذلك الاتفاق وأفادت تقارير بأن الاتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماع بين مسؤولين أتراك وإسرائيليين في سويسرا ووفقا للاتفاق، سترفع الدولتان مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن هناك محادثات ستبدأ حول مد خط أنابيب للغاز من إسرائيل إلى تركيا وتشهد العلاقات بين تركيا وروسيا المصدر الرئيسي للغاز توترا بسبب إسقاط القوات الجوية التركية قاذفة روسية, وفي سياق اخر, أكدت موسكو، أن “داعش”، يواصل نقل النفط إلى تركيا عبر معابر جديدة في شمال العراق، وذلك للإفلات من القصف الروسي” واتهمت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأفراد أسرته بالتورط في ذلك، فيما وصف الأخير الاتهامات المنسوبة إليه بـ”الأكاذيب”، واعداً بـ”الاستقالة في حال ثبت هذا الأمر” وأشار الجنرال الروسي “سيرغي روتسكوي” في مؤتمر صحافي، إلى أن “الإرهابيين يحاولون الإفلات من القصف الروسي من خلال تغيير التدابير اللوجيستية واستخدام طرق جديدة لتهريب النفط الخام” وأضاف، خلال عرضه صوراً لقوافل ومنشآت تابعة لـ”داعش” وتقع على الحدود العراقية – التركية، أنّ “النفط يصل إلى الأراضي التركية عبر نقطة حدودية في منطقة “زاخو” في كردستان العراق” في المقابل، اعتبرت واشنطن أن “كمية النفط التي ينقلها داعش إلى تركيا غير مهمة اقتصاديا”، داعيةً موسكو إلى “التستر على هذه الأعمال”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.