إنما يتذكر أولو الألباب

بعض أنواع الإدبار قد يكون من باب اللطف؛فرب العالمين قد لا يعطي بعض المزايا الروحية والمعنوية للعبد؛لئلا يعيش حالة العجب والغرور..وقد ورد في الحديث عن أمير المؤمنين(عليه السلام) أنه قال:”سيئة تسوؤك خير عند الله من حسنة تعجبك”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.