جلسات محكمة مجزرة سبايكر .. جريمة كبرى ضاعت بين التأجيل والتسويف

alalam_635635826419106383_25f_4x3

المراقب العراقي – حيدر الجابر
بينما تلتقي المواطنة الايزيدية نادية مراد التي روت قصة انتهاك تنظيم داعش الاجرامي لمدينتها وأهلها في شمال العراق بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رفعت المحكمة المختصة بجريمة سبايكر جلستها بعد تدهور صحة أحد المتهمين. ويلقي هذان الخبران الضوء على حقيقة التغطية الاعلامية المنتقاة لجريمتين بشعتين، استهدفتا الأبرياء للأسباب الطائفية والدينية نفسها، إذ تجهل الاوساط الشعبية وذوو الشهداء سبب التعتيم على المحكمة، والتأخير غير المبرر، مع وجود المتهمين واعترافاتهم المسجلة، وثبوت اركان الجريمة. المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف، قال إن المواطنة العراقية استعرضت خلال اللقاء مع السيسي الهجمات الوحشية التي تعرّض لها الأيزيديون من قبل تنظيم داعش الإجرامي في منطقة سنجار. وأشارت المواطنة العراقية إلى أن الإرهابيين يبررون ذلك باسم الدين الإسلامي، منوهة إلى التاريخ الطويل من التعايش السلمي بين المسلمين والايزيديين في العراق.
من جهة أخرى أعلن مصدر مطلع، امس الاحد، رفع جلسة محاكمة 36 متهما بجريمة معسكر سبايكر بعد تدهور صحة أحدهم. وقال المصدر في تصريح: “محكمة الجنايات المركزية قررت رفع جلسة محاكمة 36 متهما بجريمة معسكر سبايكر بعد تدهور صحة أحدهم، بعد ان بدأت امس بمحاكمتهم بجريمة معسكر سبايكر، ودخول المتهمين الى قفص الاتهام. وكانت الهيئة القضائية التحقيقية في المحكمة المركزية احالت 36 متهماً جديداً بجريمة سبايكر الى محكمة الجنايات المركزية لغرض محاكمتهم. وقد بدأت بالاستماع إلى إفادات المدعين بالحق الشخصي من ذوي الضحايا سبايكر بعد أن تأكدت من هويات المتهمين الماثلين أمامها، قبل ان تقرر رفعها. وكشف مصدر قضائي، امس الاحد، ان المحامي المنتدب عن متهمي قضية سبايكر، انسحب من دون اشعار المحكمة. وقال المصدر في تصريح: “المحامي المنتدب عن متهمي جريمة سبايكر، انسحب من جلسة محاكمة المتهمين”.واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “ذلك تم من دون اشعار المحكمة”، مشيرا الى ان “الاخيرة قررت مفاتحة نقابة المحامين لاتخاذ الاجراءات القانونية بحق المحامي”.
من جانبه قال عضو لجنة حقوق الانسان النائب حبيب الطرفي لـ(المراقب العراقي) ان “الموضوع قضائي بحت ولا يمكن لأية جهة أو شخصية التدخل في عمل القضاء ولا بسير التحقيق وهو سير فني وتقني”. وأضاف: “القضاء العراقي منصف وهو بمستوى الجريمة البشعة التي طالت الشهداء الأبرياء”. ونفى ان “تكون اجراءات التحقيق والمحاكمة روتينية أو أنها ستطول وتستهلك وقتاً اضافياً مثل الاجراءات المتبعة في القضايا الأخرى”، مبيناً ان “قضية سبايكر دعوى خاصة وفيها انتهاك واضح لحقوق الانسان”، متوقعاً ان “تكون هناك اجراءات حاسمة ودقيقة ومتعجلة لان فيها شفاءً لغليل ذوي الضحايا ونحن نترقب خيراً من المحكمة”. ورفض الطرفي الكشف عن وجود أسماء برلمانية أو سياسية وردت في التحقيق، مؤكداً عدم وجود أي تدخل سياسي في القضية”. وكانت السلطة القضائية الاتحادية قد أعلنت في وقت سابق عن تشكيل هيئة تحقيقية للنظر بالجريمة المرتكبة في معسكر سبايكر ويكون مقرها في محكمة الجنايات المركزية لغرض التعمق في التحقيق والاحاطة بجميع جوانبه والتعجيل بحسم الملف في اسرع وقت ممكن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.