مونس: عمليات تحرير الرمادي انطلقت من حيث انتهت فصائل المقاومة الإسلامية

lk'ppp

أكد مسؤول العلاقات في كتائب حزب الله حسين مونس، ان عملية تحرير الرمادي يحمل جنبة ايجابية وأخرى سلبية. وقال مونس: الجنبة الايجابية في عملية تحرير الرمادي هي انه تم تحرير الاراضي وسيتم ارجاع العوائل، اضافة إلى استتباب الامن وهذا هو غاية المطلب في الصراع مع جماعة داعش الارهابية. ولفت إلى ان العنصر السلبي هو وجود التحالف الامريكي الخبيث، مبينا ان امريكا تسعى إلى مشاريع طائفية تقسيمية واضحة، وذلك من خلال تعطيل جهود فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي في الاندفاع للتحرير والحسم. وأضاف: عمليات تحرير مدينة الرمادي انطلقت من حيث انتهت فصائل المقاومة والحشد الشعبي حيث حررت هذه القوات ما يقارب 80% من عمق الصحراء ولم يتبق إلا عدة كيلومترات من عمليات الانبار وكل ذلك تم خلال اربعة ايام، ومن جهة شرق الرمادي “الخالدية” تمت محاصرة الرمادي بالكامل على أمل دخولها، لكن بسبب الارادة الامريكية وضعف الحكومة العراقية تم ابعاد دخول فصائل المقاومة الاسلامية من اجل الرقص على النتائج. وأضاف: المتتبع لهذه الاحداث يرى بان صراع الرمادي قارب على الـ 6 اشهر في منطقة مساحتها قرابة 20 كيلومترا كان الدور الامريكي فيه هو الاضعف من خلال ضعف الاسناد الجوي الامريكي واستهداف جنود الجيش العراقي، مؤكدا ان الامريكان كانوا يسعون لتحقيق اي شكل من اشكال الانتصار وهو سعي واضح بإبعاده التقسيمية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.