وزير الدفاع يقرر زيادة ساعات تدريب المقاتلين العبادي يؤكد أهمية تضافر وتوحيد جميع الجهود لادامة زخم الانتصارات

;l

أكد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اهمية تضافر وتوحيد جميع الجهود من اجل ادامة زخم الانتصارات المتحققة. وقال مكتب العبادي في بيان إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل في مكتبه، مساء امس السبت، الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري”، مبينا أنه “جرى خلال اللقاء بحث سير المعارك مع عصابات داعش الارهابية والانتصارات المتحققة في الرمادي والخطط المستقبلية لتحرير كل شبر من ارض العراق اضافة الى عدد من المواضيع التي تهم البلد”. واكد العبادي “اهمية تضافر وتوحيد جميع الجهود من اجل ادامة زخم الانتصارات المتحققة وتحرير كل بقعة في العراق والقضاء على العصابات الارهابية لنحقق الامن والسلام لمواطنينا”. الى ذلك قرر وزير الدفاع خالد العبيدي زيادة عدد ساعات تدريب المقاتلين، مبينا ان التدريب الجيد يساهم في حسم المعركة ويقلل من الخسائر. وذكر بيان لوزارة الدفاع ان “العبيدي عقد اجتماعاً موسعاً مع كبار القادة في الجيش العراقي لمناقشة واقع التدريب في الجيش حالياً وسبل الارتقاء به مستقبلاً”. وأكد العبيدي “أهمية زيادة ساعات التدريب في جميع الظروف من اجل تهيئة المقاتل بدنياً ومعنوياً لحالات المعارك المختلفة، ومواكبة المعلومات الجديدة التي تطرأ على تطور الأسلحة واستخداماتها”. وأوضح أن “التدريب الجيد يساهم في حسم المعركة ويقلل من الخسائر، بالإضافة إلى زيادة الروح المعنوية وينمي الاندفاع الكبير للمقاتل العراقي الذي اظهر احترافية عالية في استخدام السلاح بصورة مثالية مكنته من السيطرة على مجريات المعركة والتحكم بها، مما ساهم في تحقيق النصر على التنظيمات الإرهابية”. وأكد العبيدي إن “التدريب يعد ركناً أساسياً في صناعة النصر وقد اتضح ذلك جلياً في عمليات تحرير صلاح الدين والانبار خصوصاً من الوحدات والتشكيلات العسكرية التي أكملت ساعات التدريب، وكانت نتائجها واضحة”. وفي اعتراف واضح بالهزيمة، أقرّ ما يسمى بزعيم تنظيم داعش المجرم أبو بكر البغدادي بخسارة تنظيمه عدة مناطق في العراق على يد القوات الامنية وكذلك في سوريا. وقال البغدادي في كلمة له نشرتها مواقع تابعة للتنظيم المجرم، “خسرنا عدة مناطق، الا ان ذلك ما هو الا ضمن الابتلاء”. وأضاف ان “عناصر التنظيم انكسروا في بعض المناطق التي كانت خاضعة لسيطرتهم”. وفي السياق اكد قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي ان القوات الأمنية المتجحفلة لتحرير مدينة الرمادي تمكنت من تحرير اكثر من 80% من أراضي مدينة الرمادي. وقال الاسدي في بيان ان “قوات جهاز مكافحة الإرهاب تحرز تقدما ملحوظا في الصعيد العسكري حيث انها تمكنت من السيطرة على اغلب المناطق المهمة في الرمادي”، لافتا الى ان “التصميم الجغرافي لمدينة الرمادي يعتمد على تداخل الاحياء داخل المدينة وعدم وجود حدود بين الأحياء”، مبينا أن “القوات المقاتلة وصلت الى حي الحوز ودخلت أطراف حيي العادل والمعلمين”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.