العبادي في الصين

تم توقيع خمس اتفاقيات ومذكرات تفاهم في المجال الاقتصادي والتكنولوجي والعسكري والدبلوماسي والطاقة,فهي مناورة سياسية وهروب الى الامام تزامنا مع استشهاد اكثر من 30 جنديا عراقيا بقصف اميركي لم يتحدث عنه العبادي مطلقا رغم انه القائد العام للقوات المسلحة، وبعد يوم واحد من وصول 200 عنصر من المارينز في خرق للاتفاقات مع اميركا رغم النفي المتكرر للحكومة، وتزامنا مع انطلاق عمليات تطهير الرمادي وفق خطط اميركية! الملفت ان رئيس الوزراء اصطحب معه وزير الدفاع مع انطلاق هذه المعركة المهمة بينما يقطع رؤساء العالم زيارات مهمة عند حصول حوادث اقل شأنا بكثير في بلدانهم.
ربيع العراق

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.