القوات الأمنية تتقدم في الفلوجة وتواصل ضرب مقار المجرمين إعتقال وزير مالية داعش متخفياً بين المدنيين وإخلاء 100 عائلة الى الحبانية

هخخهجحخ

اعلنت خلية الاعلام الحربي، امس الثلاثاء، عن تمكن القوات الامنية من القاء القبض على ما يمسى بوزير المالية في عصابات داعش الارهابية وسط مدينة الرمادي. وذكر بيان للخلية ان “المواطنين في الرمادي ابلغوا القوات الأمنية عن وجود ما يسمى بوزير مالية داعش وهو متخفٍ بين المواطنين ويحاول الهروب بعد انكسارهم في المدينة وتم القاء القبض عليه”. كما اكد المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، امس الثلاثاء، ان القوات الامنية والحشد الشعبي يحققون تقدماً كبيراً في جنوب الفلوجة. وذكر رسول في تصريح ان “هناك عمليات عسكرية في جنوب الفلوجة بقيادة عمليات بغداد والفرقة 17 من الجيش العراقي اضافة الى فرقة التدخل السريع الاولى والفرقة السادسة من الجيش العراقي وابناء الحشد الشعبي لتحريرها”. واضاف ان “العمليات مستمرة باتجاه مناطق النعيمية وجسر التفاحة وزيدان”, مؤكدا ان “القطعات العسكرية تمكنت من تحقيق تقدم باتجاه جنوب الفلوجة وتكبيد العدو خسائر كبيرة”. من جهة اخرى افاد مصدر امني في جهاز مكافحة الارهاب، امس الثلاثاء، اخلاء ما يقارب (100) عائلة من الرمادي الى الحبانية السياحية، لايوائهم مع النازحين. وذكر المصدر في تصريح “تسلمنا اليوم ما يقارب الـ(100) عائلة تعدادها (400) شخص ما بين نساء ورجال واطفال وكبار سن”، مبينا انه “يجري الان اخلاؤهم من المنطقة بعد تدقيق المعلومات”. واضاف ان “العوائل من مناطق (الجمعيات والسيلة والبو علوان)”، مشيرا الى”فتح ثغرات بين العبوات المزروعة في الطرق لتجميعهم في منطقة امنة ، وبعدها يتم تسليمهم الى الشرطة لنقلهم الى الحبانية التي تحتوي على خيم للنازحين”. الى ذلك اعلنت وزارة الداخلية عن مقتل واصابة قياديين من عصابات داعش الاجرامية بينهم المسؤول عن معمل صواريخ جهنم بضربتين جويتين في محافظة الانبار. وذكر بيان للوزارة ان “خلية الصقور بوزارة الداخلية وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة نفذت ضربتين جويتين لمواقع داعش أحدهما بمنطقة طويبة والآخرى في منطقة عكاشات اسفرت عن مقتل الارهابي المدعو ابو احمد العلواني/ مسؤول المجلس العسكري لداعش وعدد من قادة داعش”. ودمرت القوة الجوية العراقية معملا كبيرا لتفخيخ العجلات ويستخدم كمستودع كبير لخزن المواد المتفجرة غربي الانبار. واضاف ان” الضربة الاولى قتلت ايضا الارهابي المدعو [ عمر ابو الاثير الشامي ] سوري الجنسية مسؤول الاعلام في محافظة دير الزور وكان معتقلاً في سوريا واطلق سراحه في العفو عام ٢٠١٣ فضلا عن اصابة المجرم الارهابي ابو انس السامرائي والي ولاية الفرات وتم نقله الى داخل الاراضي السورية لغرض العلاج كان الامير العسكري في معسكر سيف البحر في الجزيرة ( بيجي،صلاح الدين ،الرمانه ) وهو مسؤول عن الكثير من الاعدامات ، قاد معركة القائم وراوة تم تنصيبه كوالي ولاية الفرات من قبل ابو بكر البغداي وهو من اقربائه ، اشرف على استهداف القنصليه الامريكيه في اسطنبول والتي افشلتها خلية الصقور الاستخبارية في شهر ١٢ عام ٢٠١٥. وذكر البيان ان الضربة الجوية الثانية في عكاشات ادت الى مقتل الارهابي المدعو ابو اركان العامري مسؤول عن ملف الامن والاستخبارات في محافظة دير الزور السورية وهو عراقي الجنسية كان معتقلا لدى قوات التحالف وقد تم نقله بأمر المجرم الارهابي ابو بكر البغدادي ليعزز التنظيم في الرمادي، والارهابي المدعو ابو منصور الشامي الامير العسكري في عكاشات عراقي الجنسية فضلا عن مقتل الارهابي المدعو ابو عمر الروسي خبير تصنيع صواريخ جهنم والارهابي المدعو ابو خالد الشامي مسؤول معمل صواريخ جهنم و هو من سكنة محافظة حمص السوريا معتقل سابقاً في سوريا اطلق سراحه في العفو عام ٢٠١٣، فضلا عن مقتل ارهابيين اثنين روسيي الجنسية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.