البصرة تهدد بتصدير النفط محلياً .. نواب : طعن الحكومة بالموازنة ينهي الثقة بين البرلمان والوزراء

[]ppo

عدَّ عضو تحالف القوى النائب عبد القهار السامرائي الطعن المقدم من الحكومة بالموازنة المالية بأنه “سينهي” الثقة المتبادلة بين مجلس النواب والوزراء المؤيدين للطعن، فيما اشترط استمرار دعم الكتل السياسية للحكومة لقيامها بتأمين المبالغ للنازحين والحشد ومقاتلي العشائر. وقال السامرائي في بيان صحافي تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه، إن “الطعن المقدم من الحكومة على الموازنة المالية لعام 2016 سوف يترتب عليه إنهاء الثقة المتبادلة بين مجلس النواب والوزراء المؤيدين للطعن الذي تقدمت به الحكومة”. واستغرب السامرائي “قيام الحكومة بتقديم طعن إلى المحكمة الاتحادية على الفقرات التي ناقل وعدل عليها البرلمان في الموازنة المالية لعام 2016″، مشيرا الى أن “لجان الحكومة كان لها حضور مستمر في اللقاءات التي عقدتها اللجنة المالية لمجلس النواب”. وتابع السامرائي: “من المعيب ان تقف جهات سياسية مع حكومة لم تلتزم بتعهداتها أمام البرلمان”، لافتا الى أن “استمرار دعم الكتل السياسية لحكومة حيدر العبادي يجب ان يكون شرط قيام الحكومة الإيفاء بالتعهدات التي قطعتها لتأمين المبالغ الزهيدة الى النازحين والحشد ومقاتلي العشائر خصوصا ان رئيس الحكومة كان متواجداً في النقاشات التي أجريت داخل اللجنة المالية قبل التصويت على الموازنة”. كما هدد النائب عن محافظة البصرة خلف عبد الصمد الحكومة المركزية بتصدير نفط البصرة في حالة عدم الاستجابة لمطالب نواب المحافظة التي تتلخص باستيفاء جميع التخصيصات المتعلقة بالبصرة. وقال عبد الصمد: “الحكومة المركزية أهملت محافظة البصرة في الميزانيات السابقة وتهملها اليوم دون أي مبرر”. وأضاف: “هذه المحافظة تواجه مشاكل كبيرة من ناحية الخدمات والاستثمار وتلكؤ المشاريع إضافة إلى تدني المستوى الاقتصادي فيها”، موضحا أن “نواب البصرة ينوون جمع تواقيع من اجل تصدير النفط محليا في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم المتمثلة بزيادة تخصيصات المحافظة والاهتمام بها”. ودعا عبد الصمد الحكومة إلى تفعيل المشاريع الاقتصادية والخدمية في البصرة، لاسيما في ظل حالة التقشف العامة. وكانت شرائح منوعة من أبناء محافظة البصرة قد طالبوا بإجراء الاستفتاء الشعبي لإعلان إقليم البصرة، مؤكدين ان البصرة هي ملح خبز العراق في الوقت الذي لم تحصل على حقوقها، بحسب قولهم. وجدد عشرات المقاولين في محافظة البصرة مطالبتهم الحكومتين المحلية والمركزية بصرف مستحقاتهم المالية، مهددين في الوقت نفسه بإيقاف عمل الموانئ في حال تنصل وزارة المالية ورئاسة الوزراء وحكومة البصرة عن اعطاء حقوقهم . وقال رئيس اتحاد المقاولين في محافظة البصرة محسن جلوب الحساني عقب اجتماع عقد في مبنى الاتحاد، ان وزير المالية هوشيار زيباري لم يحترم قرارات رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بخصوص صرف المستحقات المالية للمقاولين. وأضاف: مقاولو المحافظة هددوا بإيقاف عمل الموانئ في حال تنصل وزارة المالية ورئاسة الوزراء وحكومة البصرة عن اعطاء حقوقهم المالية. وأوضح عدد من المقاولين ان “أغلب المشاريع التي نفذها المقاولون وصلت الى نسبة أكثر من 80% في حين لم يتم صرف مستحقاتهم المالية للمشاريع التي انجزوها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.