ظافر أم عاهر ؟!

5

جواد العبودي

أنا كغيري من أصحاب اللُباب والعقول لا أعتقدُ بأن ظافر العاني من أهل الظفر إلا أن يكون قد ظفر بالطائفية الرعناء وبالحقد والضغينة على اسياد اسياده وهذا من مُسلمات الشارع السياسي اليوم الذي أفرز الكثير من دواعش وإمعات السياسة وخاصةً على شاكلة العاني وحين يفلس السياسي تراه يتشبث بالموبقات وقدح الاخرين بما هو أصلاً فيه ولعل تخرُصات وخُزعبلات هذا القاصر وليس بالظافر الذي قذفهُ موج المُحاصصة البغيضة وخدمهُ الحظ كثيراً بأن يجلس على كُرسي البرلمان العراقي المُتداعي وجعلتهُ الفتاوى السعودية القطرية الصهيونية الهجينة والمُستوردة بأن يتبجح بكلامٍ بذيء لا يوحي إلا بأن يكون سوقياً يصدر من اولاد الشارع وعُلب الليل لأن ابطال الحشد الشعبي النُجباء الشُجعان الذين نعل أحذيتهم انبل واشرف ممن مسهم العاني وغيره من المسوخ والتوافه بسوء فهم الشرف بعينه ولعل المعنى اوضح من الشمس في رابعة النهار فهل يُعقل يا سيادة العاهر أم القاصر أم غير الظافر بأن تتفوه بكلامٍ مُخشوشن وغير مؤدب عن الذين أجلسوك في دهاليز البرلمان فوق عرش بلقيس وحافظوا على عرضك وشرفك وشرف ابناء جلدتك من المناطق الغربية التي بعتها أنت وممن شابهك بالصوت والصورة وإستلمتُم ثمن عُذريتها من ال سعود وال صهيون في مؤامرات ومؤتمرات مشبوهة وجعلتم ابناء جلدتكم في قعر البُركان وانتم سكنتم الفنادق والفلل الفارهة السُحاقية في عمان وتل ابيب وتُركيا وصهيونستان فوالله من المُعيب والرذيلة ان يتحدثُ الوضيع عن الشريف ويمسسهُ بما هو موجود عند المُتحدث فلا تدعونا بكشف عوراتكم عن اخرها وأقصد كل من خان وباع الوطن وابناء جلدته بثمنٍ بخس إلى دواعش البعث المقبور وأنت وخونة الخيام والنفاق منهم .. صحيح بأن لدينا معلومات خطيرة وكبيرة عنك وعن أشباهك أنصاف الرجال من الخونة فلا تدعنا بكشف تأريخك العفن المُنتن وتأريخ البعض من القرقوزات والوصوليين الانتهازيين الذي يحتمون تحت عباءة الحمارات غير العربية وقطر وصبية وبراذنة ال سعود ويتوسدون احذية المشالخ والثعابين الخليجية الذين كانوا بالأمس القريب يُصاهرون الدواب والحمير ولا يحسنُ الكثير منهم تنظيف مؤخرته إلا بالحجارة وورق الاشجار فكفى والف كفى يا ظفوري العاني فأن صاحب التأريخ المُقزز وغير المُشرف اولى به ان يلزم الصمت ويكفي ما قاله الشاعر معروف الرصافي في حق البعض منكم من كلامٍ يدلُ على عُمق المعنى فشرفاء ومُجاهدو الحشد الشعبي والمُقاومة الاسلامية النُجباء بكل مُسمياتها خط أحمر ولولا غيرتهم وأصالتهم العلوية الحُسينية الخالدة لكنت أنت وممن على شاكلتك اليوم تسكنون الخيم والجحور في مجاهل الكهوف والصحارى خارج الوطن الذي ذبحتموه بغيكم وخياناتكم التي لا تهدأ فمن جدية الكلام ومما يُليق بك بأن ما يُناسبُك ان نقول عاهر وليس بظافر لأن الذي يخون الوطن والتأريخ وينسب بنفسه المريضة للدواعش إنما هو يعوم في بحر العُهر الطائفي فيا سيادة صاحب الهوى الصهيو—خليجي إحذر فيما بعد وتعلم سلاسة الحديث حين تود الكلام عن النُبلاء والشُرفاء من شُجعان المقاومة الاسلامية بكل مسمياتها وخاصةً ابطال الحشد الشعبي الذين انت وممن على هواك تتقزمون تحت احذيتهم لأن بساطيل هؤلاء المُجاهدين الغيارى اشرفُ من الدواعش وأذنابهم الذين نسبتهم من قبل إليك ولحميرك حين قُلت في أكثر من مُناسبة وأُخرى (ان السُنة في العراق برمتهم من الدواعش)وهذا موثق في اكثر من موقع ومكان ولعلك حينها تبجحت بل وتفاخرت فيما جادت به قريحتك الطائفية اللعينة من كلام ينمُ اكيد عن الحقد الاعمى المُترسبُ في اعماقك الشيطانية الاموية البغيضة فمن المُخجل ومن مُرديات الزمن أن يتحدث الوضيع مثلك عن الشريف منا نحنُ حُماة الارض والعرض والمُقدسات الذين مازلنا قرابين حُسينية إستشهادية تُطهر دماؤنا الزكية ارض العراق وتُعفر جباهنا العلوية تُراب الوطن في سوح الوغى لا نعلم الليل من الصباح فيما انت تسكنُ فنادق الفتنة والتأمُر في عواصم الخزي الخليجية الذليلة تنتظرُ الصدقات من موزة قطر والعاهر السعودي لتقتل بها ابناء جلدتك والشرفاء من ابطال المُقاومة الاسلامية النُجباء الذين حافظوا على عرضك وارضك من دواعش السياسة وخيم النفاق وانت أحدهم ايها الوغد الناصبي المريض لكنها عُقدة النقص دوماً هي من تدفعُ بصاحبها نحو الهاوية والهلاك والقدح بأبناء الجهاد العلوي الحُسيني الذين يُمثلون القمة والشموخ فيما يسكنُ أعداؤهم قُمامة التأريخ ولكن ايها العاني عليك ان تتذكر دوماً ما قاله الشاعر معروف الرصافي وخير الكلام ما قل ودل ورحم الله من قال (ألإناء ينضح بما فيه) .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.