عاش النمر

اليوم يهتز عرش الحق مرة أخرى ويسفح الدم الذكي بسيف الطاغوت الجبان اليوم ينبغي خائن الحرمين الفاسق ابن الفاسق والدعي ابن الدعي ابن الدعية ليتباهى كما يتباهى الداعر ابن الداعر والجاهل ابن الجاهل والسفيه ابن السفيه بانتهاك حرمة المقدس والتجاوز على منبر العلم وقتل النفس الزكية.
اليوم يعلن الهمج الرعاع ابناء سلول والبقية الطالحة من يهود خيبر عن تنفيذ حكم الاعدام بقداسة الرجل الجليل سماحة الشيخ الثائر اية الله الشيخ نمر النمر ليثبتوا في سفر التأريخ سقوطهم وانحطاطهم وحماقتهم وسفاهتهم كما فعل سلفهم الوضيع ابن الوضيع الدعي ابن الدعي حفيد هند الفاجرة يزيد حينما قتل سبط المصطفى ونجل المرتضى وحبيب الزهراء الامام الحسين “ع” في كربلاء .
اليوم يثبت الرعاع رعونتهم وسفالتهم وتفوح رائحة الحقد الكريهة من جنباتهم ليعلنوا للعالم اجمع انهم كما عهدناهم وعرفناهم وخبرناهم اهل للرذيلة ولكل ما هو ارذل من الرذيلة واحقر من الحقارة وانجس من عين النجاسة.
نقول لك ايها الملك الجبان كنا ندرك ان الجبن ديدنكم والرذيلة خلقكم والغدر شيمتكم ولكن لم نكن نتوقع ان تكون جبانا الى الحد الذي تخشى وترتجف خوفا وذعرا من صوت الشيخ الاسير بعد ان وضعته في زنزانة الحقد الوهابي.كنا ولم نزل نعرف ان الرذيلة اصلكم وحسبكم ونسبكم وانك يا ارذل خلق الله خلقا واصلا لم تتعدَ فخرا بجدك يا ابن ابيك وامهاتك ذات الرايات الحمر لكننا لم نتوقع ان تجمع بين الرذالة والغباء الى الحد الذي يدعوك لان تقتل الشيخ الجليل لرأي ابداه وقول قاله وعلم ازعج جهلك ونور هدد ظلامك الاسود.
كنا ندرك ان الغدر شيمتكم يا من لا تمتلكون شيئا من شيمة أو فضيلة ولكن ايها الملك الجبان كما كان للطواغيت حساب السماء والارض بعدما ارتكبوا الفواحش والجرائم سيكون دم الشيخ النمر عليك وبالاً وعلى آل سلول ناراً وجحيماً وكأني بلسان حال الشيخ الجليل وهو يصرخ فيك ايها العاهر سلمان ايها الملك الجبان كد كيدك وجاهد نصبك فوالله لم تمحوا ذكرنا ولم تميت وحينا. اليوم ولد الشيخ النمر ليعيش صوتاً حسينياً خالداً برغم انف الحاقدين وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.

منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.