تطورات الميدان السوري … الجيش يستهدف مقرات وطرق إمداد ومحاور تحرك مسلحي «داعش»

حخدخدحج

ضبطت وحدات من الجيش السوري نفقا لعناصر “داعش” يربط قريتي شربع وعيشة شمالي مطار “كويرس” العسكري في ريف حلب الشرقي بلغ عمقه أكثر من 7 أمتار في الوقت ذاته الذي استهدفت فيه وحدات الاسناد المدفعي في الجيش مواقع وتجمعات مسلحي التنظيم في مدينة دير حافر بريف حلب الشرقي، ما اسفر عن اصابات مباشرة في صفوفهم كما نفذ الجيش عمليات عدة على تجمعات المسلحين في قرية خان العسل على الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة حلب، بالتزامن مع ضربات مركزة استهدفت تجمعات العناصر الارهابية في بلدة الزربة في الريف الجنوبي لمدينة حلب قرب الطريق الدولي بين حلب و إدلب في ريف حلب الجنوبي أدت لمقتل وجرح عدد من المسلحين وتدمير ما بحوزتهم من سلاح وذخيرة ونفذت وحدات الجيش سلسلة ضربات استهدفت مقرات وطرق امداد ومحاور تحرك مسلحي “داعش” في قرية تل مصيبين وبلدة اعزاز في ريف حلب الشمالي الى ذلك، نفذ سلاح الجو في الجيش السوري غارة مركزة على رتل اليات تابع لمسلحي “داعش” في الصوانة الشرقية بريف حمص، ما أدى الى تدميره ومقتل عناصره بالتزامن مع اشتباكات بين الجيش والمجموعات المسلحة في محيط مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي وسط قصف مدفعي على مواقع المسلحين في المنطقة واستهدف سلاح المدفعية في الجيش السوري تجمعات المسلحين في حي جوبر شرق مدينة دمشق وبلدة زملكا في ريفها، ومدينة داعل وبلدتي اليادودة و‏الغارية الشرقية في ريف درعا، ومدينتي تادف والباب في ريف حلب، وبلدتي عين لاروز وكنصفرة في ريف ادلب، ومحيط بلدة عقرب في ريف حماه، وبلدتي الغنطو والدار الكبيرة في ريف حمص, وفي سياق اخر, كشقت مصادر سورية معارضة أن “خلدون شاكر اللولح” مدير مكتب “أحمد طعمة” رئيس ما تسمى “الحكومة المؤقتة” انشق عن المعارضة حاملاً أوراقا هامة عن الحكومة المؤقتة والائتلاف “الوطني”، ويرغب في تقديمها للدولة السورية, ووفقاً لناشطين معارضين على وسائل التواصل الاجتماعي فإن “اللولح” لم يعمل أبداً مع مؤسسات المعارضة، ولم يزرْ تركيا خلال السنوات الماضية ونفى مصدر في مكتب “طعمة” أن يكون أحداً من موظفي الحكومة عاد إلى مناطق الحكومة في الآونة الأخيرة، وقال “انه لا يوجد موظف بهذا الاسم في الحكومة، فضلاً عن ان يكون في مكتب رئيس”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.