إنما يتذكر أولو الألباب

أن الشكر هو تحويل النعمة إلى أداة لرضا الله جل وعلا،وقضاء حوائج الناس..فليس الشكر أن يشكر العبد ربه باللفظ فقط إنما باللفظ والاقتناع والعمل فنعمة المال على سبيل المثال تشكر بأداء حقها من الزكاة والخمس والصدقة كما تشكر باللفظ،لذا فلا يتم الشكر من خلال عالم الألفاظ فقط مع ترك الإنفاق الواجب والمستحب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.