الاستحمار

 

يبدو أن البعض ممن تسيدوا على مقدرات الشعب بقوة الدجل والكذب وصلتهم جرعة قوية من آل سعود أسيادهم(بول البعير) فشربوها فأُصيبوا بداء(الاستحمار)وأخذوا ينهقون كالحمير بإعمار الرمادي واقتطاع 2%دولار من نفط البصرة لاعمار الرمادي!بعد أن فخخها أهلها وهدموا كل بيوتها وفجروا كل جسورها ومستشفياتها ومدارسها ومساجدها وقصورها والتي بنيت سابقا من لقمة أهل البصرة والجنوب المستضعف والمحتقر من قبل هؤلاء المتسيدين!يوجد حل أفضل من كل ذلك ممن يريد أن يعمر الرمادي فليرتد (سروالا أفغانيا وليستعير لحى شيشانية ويربط بطنه بحزام باكستاني ويأخذ معه خباطة وطاسة جص)وليبدأ بنفسه يستحمر هناك ولا يصرح من قصره باستحمار الرمادي وبالمناسبة فليذهب حافي القدمين ليكن أستحماره أكثر ثواباً وتمتزج اللحمة والشحمة والعظام لتخرج لنا بقمقم جديد يؤمن بالتقشف والاستحمار!.
العهر السياسي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.