درع : السفـارة السعوديـة في بغـداد ستكـون بـؤرة لإثـارة الفتـن

 

أكد النائب السابق طه درع ان وجود السفارة السعودية في بغداد سيكون خطرا على البلاد وإنها ستكون بؤرة لإثارة الفتن والمشاكل, فيما ابدى استغرابه من عدم تنفيذ الحكومة العراقية لأحكام الاعدام بحق الارهابيين السعوديين في العراق. درع قال: منذ تشكيل الحكومة العراقية الجديدة والمسؤولون يمنون انفسهم لبداية صفحة جديدة وعلاقات طيبة مع السعودية, لكن الحكومة السعودية وبرغم مرور اكثر من عام لم تقدم دليلا واحدا على احترامها للعراق وان نهجها وطريقة تعاملها للواقع العراقي قد تغير, مبيناً انه في ضوء “الحماقات” السعودية المتكررة , من الخطر ان تكون سفارة سعودية في بغداد لأنها ستكون بؤرة وخط متقدم لإثارة الفتن والمشاكل في العراق, واضاف: الجريمة التي ارتكبتها السعودية بحق الشهيد النمر الذي طالب بطرق سلمية لحقوق الشعب وقد حكم عليه بالإعدام وعلى الرغم من مناشدات دول العالم والمنظمات الدولية قد نفذ هذا الاعدام, فيما نرى في العراق ان السعوديين يأتون بأحزمة ناسفة وبسيارات مفخخة لقتل العراقيين ويحكم عليهم القضاء العراقي وتتردد الحكومة العراقية في تنفيذ الاعدام بحقهم، لافتاً الى انه لا يوجد اي مبرر امام الحكومة بتعطيل تنفيذ القانون بحق هؤلاء الارهابيين , وإذا لم تطبق القرارات تكون قد خرقت الدستور العراقي وحنثت في يمينها أمام الشعب . هذا وقد اقدمت السلطات السعودية على اعدام اية الله الشيخ نمر باقر النمر صباح السبت 2 كانون الثاني 2016 , مع 46 شخصا اخرين , وأثارت تلك العملية تحذيرات من ردود الفعل ضد أسرة آل سعود الحاكمة وهددت بمزيد من التصعيد في موجة الصراع الطائفي بالمنطقة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.