اتحاد القوى يؤيد فتاوى إبادة الشيعة .. فصائل المقاومة الإسلامية تطالب الحكومة بطرد سفير السعودية وغضب شعبي بانتظار التجار المروجين لبضاعتها

8726-0000000000

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
يدافع بعض أعضاء تحالف القوى عن المواقف السعودية تجاه المنطقة بشكل عام والعراق على وجه الخصوص, وكثيراً ما تأتي بياناته متناغمة مع المواقف السعودية على الرغم من الدور التخريبي للمملكة تجاه العراق, الذي ساهم في تغذية الفتنة الطائفية وتحشيد العصابات الاجرامية ضد مكونات الشعب العراقي ما أنعكس على أرض الواقع بتفجيرات طالت المدن الشيعية راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى, فضلا على دورها في تغذية ودعم الارهاب الذي ساهم باحتلال داعش للمحافظات السنية, واسفر عنه تهجير آلاف العوائل وقتل العشرات ممن يخالفونهم من ابناء المكون السني, بالاضافة الى الظلم والحيف الذي وقع على الاقليات القاطنة في محيط محافظة نينوى ووسطها وساهم بسبي مئات النساء وقتل عشرات الأطفال وكبار السن.
ولم تنحسر مواقف تحالف القوى على ذلك بل انها تعارض وتنتقد جميع ردود الفعل العراقية الرافضة للتجاوزات السعودية, لاسيما بعد تأكيد تحالف القوى على ان مقتل الشيخ النمر شأن داخلي ولا يحق للعراق التدخل فيه, الأمر الذي وصفه مراقبون بأنه تأييد واضح لتحالف القوى على ابادة الشيعة, لكون ان الشيخ النمر يمثل أحد رموز الشيعة في القطيف, وبيّن المراقبون بان حملات الابادة التي قامت بها السعودية ضد المكون الشيعي في العراق جاءت بتعاون وتأييد من قبل تحالف القوى السنية.
لذا دعت المقاومة الاسلامية الى قطع العلاقات مع السعودية وطرد السفير احتجاجاً على مقتل اية الله النمر, داعية في الوقت نفسه الى محاسبة التجار المروجين للبضائع السعودية لأن أموال تلك السلع تذهب لقتل الابرياء في العراق والدول الأخرى.
النائبة عن التحالف الوطني فردوس العوادي أكدت “ان من يؤيد افعال السعودية وجرائمها بحق ابناء شعبها فهو مجرم, سواء كان من تحالف القوى أو من أي طرف اخر”.داعية في حديث خصت به “المراقب العراقي” الى غلق السفارة السعودية, ووصفتها بانها وكر للتجسس وتشكل غطاءً شرعياً للإرهابيين في العراق.
وايدت العوادي مطالبات المقاومة الاسلامية بطرد السفير السعودي وغلق السفارة السعودية.لافتة الى ان العراق لم يرَ من السعودية الا الموت والاذى والقتل والارهاب, ويجب ان يكون للشعب العراقي وقواه الشعبية كلمته في ذلك.وتابعت العوادي: مؤيدو السعودية هم من يؤيدون داعش, لان المملكة هي من دعمت وايدت تنظيم داعش الاجرامي.
على الصعيد عينه انتقد النائب عن التحالف الوطني عبد العزيز الظالمي تصريحات اتحاد القوى المؤيدة للسعودية, لاسيما ما تعلق منها باعدام اية الله الشيخ النمر. مبيناً في حديث خص به “المراقب العراقي” بان تلك التصريحات هي السبب الرئيس لتأجيج الطائفية, وساهمت باحتلال الكثير من المناطق من قبل عصابات داعش الاجرامية. لافتاً الى ان تلك التصريحات فارغة المحتوى ونواب اتحاد القوى لا يعبرون عن رأي السنة. مشيراً الى ان فصائل المقاومة الاسلامية مستمرة مطالباتها بطرد السفير السعودي وقطع العلاقات السياسية والاقتصادية مع المملكة.
مؤكداً بأنه في حال عجزت الحكومة عن طرد السفير السعودي سيكون لنا حديث وإجراءات تختلف عن سابقاتها.وكانت فصائل المقاومة الإسلامية في العراق، اجتمعت يوم الاثنين الماضي وطالبت بطرد السفير السعودي من العراق، واطلقت تظاهرات يوم امس الأربعاء احتجاجا على إعدام الشيخ نمر النمر.يذكر بان تحالف القوى اعترض على الهيجان الشعبي ضد السعودية وأكد بأنه يمثل شأناً داخلياً لدولة مجاورة ولا دخل للعراقيين فيه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.