صفقة حليب الأطفال الفاسد .. دخلت المخازن بشكل غير رسمي وخرجت دون دفع مستحقات الخزن وتسربت الى الأسواق سموماً قاتلة

3

المراقب العراقي ـ أحمد حسن
حصلت “المراقب العراقي” على معلومات تؤكد اختفاء اكثر من ألفي طن من مادة حليب الأطفال الفاسد الذي يحمل علامة (ديالاك عبد الكريم علوان)، علما ان هذه المادة فاسدة بحسب الفحوصات التي اجرتها الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية التابعة لوزارة التجارة.
وتؤكد المعلومات ان هذه المادة تم توريدها للعراق عام 2013 من قبل شركة عبد الكريم علوان المتخصصة بتجارة المواد الغذائية مقرها العام في دبي لغرض توزيعها على المواطنين وفقا لنظام البطاقة التموينية.
لكن بعد خروج نتائج الفحوصات المختبرية طلبت الشركة الحكومية من الشركة الموردة ارجاع الحليب الى مصدر منشأه. ووفقا للمعلومات فان عبد الكريم علوان طلب من الشركة ابقاء الحليب في مخازنها لحين نقله وتم حفظ مادة الحليب في ثلاث مخازن تابعة للشركة مما ترتب على ذلك مبالغ خزن وصلت قيمتها الى حوالي 700 مليون دينار, والتي كان على الشركة استيفاؤها قبل رفع البضاعة من المخازن , وهذا يعد مخالفة قانونية يتحمل مسؤوليتها القائمون على إدارة الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية.وتؤكد المعلومات بان الحليب تسرّب الى الاسواق المحلية برغم الفحوصات التي أكدت ضرورة اتلافه وتتحمل وزارتي الصحة والتجارة مسؤولية تسريب مادة الحليب الى الاسواق. بحسب ما أكده تجار في الشورجة وجميلة.
ويقول التاجر (ع ،ر)، ان “مادة الحليب (ديالاك عبد الكريم علوان) قمت ببيعها في الاسواق قبل نحو أكثر من ستة أشهر، ولم اعلم ان كانت فاسدة أم لا، حيث علمت ان وزارتي الصحة والتجارة تؤكدان سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك البشري”.
“المراقب العراقي” حاولت الاتصال بالمكتبين الاعلاميين لوزارتي التجارة والصحة للرد على هذه المعلومات إلا انهما لم يردا على اتصالاتنا. في هذا الاثناء أكد مصدر في هيئة النزاهة ان “ملف صفقة الحليب الفاسد لم يحسم حيث هناك تلكؤ واضح والسبب ان عبد الكريم علوان له نفوذ سياسي عميق الذي دفعه الى عدم دفع أجور خزن مادة الحليب للشركة العامة لتجارة المواد الغذائية والتي تقدر قيمتها بنحو أكثر من 693 مليون دينار.
وتقول المعلومات ان “الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية التابعة لوزارة التجارة قامت برفع دعوى قضائية في محكمة البداءة ضد عبد الكريم علوان المفوض العام ضد مصرف البلاد الاسلامي لقيامه بمصادرة خطاب الضمان الخاص بعبد الكريم علوان.
وتنص الدعوى التي حصلت “المراقب العراقي” على نسخة منها، ان “الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية تعاقدت مع شركة عبد الكريم علوان بتجهيز الشركة بكمية 6000 طن حليب اطفال فيتنامي علامة “ديالاك” حيث تم تجهيزنا بكمية 2870 طناً من أصل الكمية المطلوبة البالغة 6000 طن وبعد اجراء الفحوصات المختبرية عليها من قبل مختبرات الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية تبين انها غير مطابقة للمواصفات التعاقدية ونتيجة لهذا الاخلال ندعو الى اقامة الدعوى المرقمة 1905 /ب/ 2015 أمام محكمة بداءة الكرادة ضد مصرف ايلاف الاسلامي وذلك لقيامه بمصادرة خطاب الضمان الخاص بالمدعي عليه (عبد الكريم علوان) الذي يؤكد امتلاكه رصيداً مالياً”.
وكان موقع “واحة الحرية” قد كشف في ايلول عام 2013 وثيقة صادرة من وزارة التجارة تؤكد فيه استلام الوزارة آلاف الاطنان من مادة حليب الاطفال لم يتم فحصها من قبل جهاز التقييس والسيطرة النوعية والسماح بدخولها الى مخازن الوزارة من دون اجراءات رسمية.
ونقل الموقع عن مصدر من داخل وزارة التجارة، ان دخول هذه الكميات من مادة حليب الاطفال والتي يشتبه بانتهاء صلاحيتها “اكسباير” حيث مضى على وجودها أكثر من سنة في مخازننا وتم ذلك من دون عقد أو كتب احالة فيما تم استلامها بكتب غير رسمية وهذا مخالف للضوابط المعمول بها.
وأشار المصدر الى ان هذه الكميات التي لم يتم فحصها من قبل جهاز التقييس والسيطرة النوعية سيتم توزيعها ضمن مفردات البطاقة التموينية أو تهريبها الى السوق السوداء وبيعها على انها صالحة كونها مستوردة لصالح وزارة التجارة العراقية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.