القوات الأمنية تسيطر على مركز مدينة الرمادي.. واستقرار أمني في حديثة

kj;'oo

أعلن قائد العمليات الخاصة الثالثة التابعة لجهاز مكافحة الارهاب اللواء الركن سامي العارضي، امس السبت، السيطرة على مركز مدينة الرمادي بشكل كامل. وقال العارضي في تصريح إن “أفواج طوارئ شرطة الأنبار بالاشتراك مع قوات جهاز مكافحة الارهاب سيطروا على مركز مدينة الرمادي بنسبة 100%، بعد تحريره من عناصر داعش الاجرامية”. وأضاف العارضي، أنه “لم تتبق الا المناطق الشرقية من الرمادي وهي مناطق الصوفية والسجارية والبو غانم والبو مرعي وحصيبة وجويبة”. الى ذلك أكد أمر السرية الاولى في فوج طوارئ قضاء حديثة النقيب صفوت حماد العبيدي، امس السبت، سيطرة القوات الامنية وأبناء العشائر على الوضع في القضاء بشكل كامل. وقال العبيدي في تصريح أن “الوضع الامني في مناطق الشاعي والسكران وبروانه والبغدادي وحديثة غربي الانبار، مسيطر عليه من قبل القوات الامنية وابناء العشائر بالتزامن مع قصف مدفعي وجوي لطيران الجيش والتحالف الدولي”. واضاف ان “القطعات العسكرية في مناطق غربي الانبار تتمتع بمعنويات عالية على الرغم من الهجمات الارهابية التي يشنها عناصر التنظيم على مناطق مختلفة من قضاء حديثة غربي الانبار”. وبين العبيدي أن “القوات الامنية المنتشرة داخل المناطق الخاضعة للسيطرة الحكومة الاتحادية في ناحية البغدادي وحديثة تفرض سيطرتها بقوة ويظهر هذا من خلال الاجراءات الامنية التي اتخذتها طيلة هذه الفترة”. وأشار إلى أن “القوات الامنية وأبناء العشائر على استعداد تام للدفاع عن المناطق التي تسيطر عليها في حال تعرضها لاي هجوم من قبل عصابات داعش الاجرامي”. من جانبه أعلن المتحدث باسم فوج طوارئ شرطة الانبار الملازم سعود العبيدي، امس السبت، عن مقتل 12 عنصرا من عصابات داعش الاجرامية بقصف جوي لطيران الجيش اثناء اجتماعهم في احدى مزارع غربي الانبار. وقال المصدر في تصريح إن “طيران الجيش قصف اجتماعا لداعش الاجرامي يضم عددا من القادة الامنيين في التنظيم في مزرعة في منطقة وادي حوران غربي الانبار، ما أدى الى مقتل 12 عنصرا بينهم قادة بارزين في التنظيم الاجرامي”. واضاف ان “الاجتماع الذي تم استهدافه كان يديره احد ابرز قادة التنظيم الاجرامي وكان مكرسا لمناقشة وضع التنظيم الامني في مناطق غربي الانبار اثر الخسائر الكبيرة التي مني فيها التنظيم الاجرامي اثناء محاولته الهجوم على قضاء حديثة غربي الانبار”. وبين العبيدي أن “القصف ادى ايضا الى تدمير عدد من الاليات الحربية التابعة للتنظيم”، موضحا ان “استهداف الاجتماع جاء وفق معلومات استخباراتية مكنت طيران الجيش من استهداف المكان”. كما أفاد مصدر أمني، امس السبت، بأن القوات الامنية عالجت معملا لتفخيخ العجلات في منطقة النعيمية جنوب الفلوجة. وقال المصدر في تصريح إن “القوات الامنية ووفقا لمعلومات استخبارية تمكنت صباح اليوم، من تنفيذ عملية اسفر عنها ضبط معمل لتفخيخ العجلات في منطقة النعيمية جنوب مدينة الفلوجة بالانبار”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.