وزارة التجارة متى تنتهي النوعية الرديئة من طحين الحصة ؟

خهحخهحه

تشكو ربات البيوت من استمرار تدفق الطحين غير الصالح للخبز الى بيوتهن من مناشىء وزارة التجارة الى هذا اليوم لاسيما خلال الاشهر القليلة السابقة ومن خلال وكلاء الوزارة في عدد من مناطق العاصمة بغداد, فضلا عن عدد من المحافظات الاخرى .ومنها محافظتا بابل وديالى حيث شكت ربات بيوت في المحافظتين من رداءة مادة الطحين الموزعة ضمن مفردات البطاقة التموينية على مدى الاشهر القليلة الماضية.وتشير عدد من ربات البيوت الى ان الطحين الذي تم توزيعه مؤخراً يتميز بعدم صلاحيته للاستهلاك البشري وفيه رائحة كريهة بالاضافة الى انه من النوع السيال ولا يصلح لعملية الخبز ما يضطرنا الى بيعه للوكيل وشراء الخبز والصمون بدلاً عنه.من جانبه قال عضو في مجلس محافظة ديالى بأن الشكاوى المتكررة من رداءة مادة الطحين دفعت المجلس الى تشكيل لجنة لزيارة الشركة العامة لتجهيز وتصنيع الحبوب للتعرف على اسباب رداءة هذه المادة الضرورية بالنسبة للعوائل البسيطة والمحدودة الدخل حيث تمت مناقشة الاسباب وان الزيارة تمخضت عن نتائج ايجابية, بينما اوضح مدير الشركة العامة لتجهيز وتصنيع الحبوب في وزارة التجارة، ان اسباب رداءة مادة الطحين تعود الى نوعية الحبوب المستوردة، وتعهّد بتحسين نوعية الطحين في المستقبل، مضيفا انه يتم خلط 60% من الحنطة المحلية مع 40% من الحنطة المستوردة (الاسترالية) لاربعة اشهر، ليتم بعد ذلك طحنها، واشار الى انه سيتم استبدال الحنطة الاسترالية بالحنطة الكندية لتحسين نوعية الطحين الموزّع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.