موجة البرد تتسبب بانتشار الأمراض الصدرية وعشرات الأطفال يتعرضون للموت في المستشفيات لانعدام أجهزة التنفس

688145964632713

المراقب العراقي- حيدر الجابر
سجّلت مستشفيات الأطفال في بغداد حالات وفيات عديدة بين الأطفال بسبب فقدان الأجهزة الخاصة بالتنفس، بحسب مواطنين، فيما أكدت وزارة الصحة انها لم تسجل مثل هذه الحالات في الأيام الماضية، وان أجهزة التنفس متوفرة بكثرة. وتوفي العديد من الأطفال بعد تعرّض البلاد الى منخفض جوي تسبب بموجة برد شديدة، إذ أدى فقدان اجهزة التنفس الخاصة بحالات الاختناق والربو الى وفاة العديد من الاطفال، بحسب ما أفاد ذووهم لـ(المراقب العراقي). وتعرّضت البلاد الى منخفض جوي قادم من منطقة سيبيريا، وهو ما تسبب بصعوبة التنفس للأطفال المصابين بالأمراض الصدرية، ومنها مرض الربو واسع الانتشار. فيما شهدت مستشفيات بغداد فقدان الأجهزة الخاصة بالتنفس والتي تساعد على اذابة البلغم وفتح القصبات الهوائية ومساعدة الكبار والصغار ولاسيما الرضع في التنفس.
وقال مواطنون في اتصال مع (المراقب العراقي): “أجهزة البخاخ فقدت في مستشفيات الأطفال وهو ما تسبب بصعوبة علاج حالات الاختناق التي شهدتها مدينة بغداد في الأيام الماضية”. وتابعوا: “عندما ذهبنا الى المستشفيات فوجئنا بعدم وجود الأجهزة المختصة وقد برّر الموظفون الصحيون ذلك بأنها أما عاطلة أو غير موجودة أساساً وأن ادارات المستشفيات أبلغت الوزارة بحاجتها الى هذه الأجهزة في وقت سابق”. من جانبه نفى مدير اعلام وزارة الصحة احمد الرديني فقدان أجهزة البخاخ في المستشفيات الحكومية، مؤكداً ان نسبة الوفيات بسبب التهاب القصبات الهوائية تعد نسبة عالية عالمياً. وقال الرديني لـ(المراقب العراقي):…”المستشفيات الحكومية مجهزة بالأجهزة الخاصة بحالات الاختناق الناتجة عن نزلات البرد أو الاصابة بمرض الربو”، مبيناً ان “نسبة الوفيات بسبب التهاب القصبات الهوائية بين الأطفال نسبة عالية عالمياً”.من جهته قال مدير اعلام صحة الرصافة قاسم عبد الهادي لـ(المراقب العراقي): “أجهزة التنفس متوفرة بكثرة وأن كل مستشفى تتوفر فيه 10 أجهزة على أقل تقدير”، مؤكداً ان “سعر الجهاز لا يتجاوز 50 ألف دينار”، وتابع: “هناك حالات ناتجة عن موجات برد وكذلك بعض الحالات الحرجة واذا كان هناك تقصير من قبل المؤسسات الصحية فنحن مستعدون لتفتيشها ومعاقبة المقصرين في هذا الجانب”. واضاف عبد الهادي: “الاوكسجين وأجهزة البخاخ متوفرة بكثرة”، مطالباً المواطنين “بتقديم شكاوى لتتمكن الوزارة من اجراء التحقيق اللازم”. ولفت عبد الهادي الى ان “حالات الوفيات المسجلة في الايام الماضية لا علاقة لها بالتهاب القصبات أو الاختناق”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.