الكرخ يهزم الكهرباء والميناء يحافظ على الصدارة في الدوري السلوي الممتاز

jghjh

حافظ فريق الميناء على صدارته للدوري الممتاز بكرة السلة بعد فوزه المريح على متذيل الترتيب الصليخ بنتيجة 85-61 نقطة، فيما نجح الكرخ في اجتياز الكهرباء بفارق 20 نقطة 90-70، واخيرا تمكن الشرطة من الفوز على التضامن النجفي 70-45 نقطة. وضمن مباريات الدور الاول من المرحلة الثانية من دوري السلة الممتاز تمكن الكرخ من تحقيق فوز كبير على الكهرباء بفارق 20 نقطة بحضور رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي ورئيس اتحاد اللعبة حسين العميدي والامين المالي للجنة سرمد عبد الاله وعضو المكتب التنفيذي للجنة حيدر الجميلي. وبرغم ان الفارق الكبير لم يكن يوحي بذلك الى ان هناك منافسة كبيرة من قبل الكهرباء الذي كان ندا قويا للكرخ حتى الفترة الرابعة الاخيرة. بيد ان المباراة التي ادارها طاقم تحكيم مؤلف من الدوليين منير جرجيس والدكتور علي سموم ومحمد عبد الرحمن، شهدت انتقالة خلال الفترة الرابعة والاخيرة التي ظهر فيها انهيار دفاعات الكهرباء والاعتماد على الالعاب الفردية والغلو في التهديف البعيد غير المجد، الفترات الاربع انتهت لصالح الكرخ (22-16،38 – 38 ، 65 – 57 ، 90 – 70). وفي المباراة التي سبقت لقاء الكرخ والكهرباء، تمكن المتصدر الميناء من المحافظة على موقعه بعد نجاحه في تحقيق فوز مريح على الصليخ 85 – 61 نقطة. وحقق الشرطة فوزا مهما على التضامن النجفي بنتيجة 70 -45 نقطة، في المباراة التي ضيفتها القاعة الاولمبية في النجف في اطار الدور ذاته، وقال ماهر خنفير مدرب الشرطة ان المباراة كانت من طرف واحد هو الشرطة الذي استحوذ على زمام المبادرة منذ البداية، كما منحنا لاعبينا البدلاء فرصة لابراز مواهبهم بعد ان ظهر فارق النقاط بين الفريقين جليا منذ البداية وهذا واضح بسبب فارق الامكانات لدى اللاعبين. وثمن خنفير دور ادارتي ناديي التضامن والصليخ على اكمال عقد الفرق المشاركة في الدوري برغم امكانات نادييهما المادية وعدم استقطابهما للمحترفين. وشهدت اللحظات الاخيرة من الفترة الاولى لمباراة الكرخ والكهرباء خروج لاعب الكهرباء احمد منشد من المباراة بعد قرار تحكيمي بعدم الاهلية نتيجة اعتراضه على قرار الحكم محمد عبد الرحمن، ونعت الحكام بكلمات بذيئة خارجة عن الذوق الرياضي العام، ليس ذلك فحسب بل تعدى ذلك الى محاولته التشابك مع احد المشجعين على المدرجات لولا تدخل القوة المتواجدة في الملعب مايتطلب من الاتحاد اتخاذ قرارات توقف هذا التطاول على اللعبة والحكام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.