لكي لا تكون «منة أو أذى»حائط أحباب الله .. أسلوب جديد لمساعدة الفقير

هخحجخحجح

حتى لا تكون في الصدقة “منة أو أذى” ولكي لا يشعر المحتاج بذل السؤال, اختيرت عبارة “أحباب الله” في اشارة الى الفقراء, لكي تعطي نوعاً من الاحترام والتقدير لهذه الفئة, لتوضع في يافطة كبيرة على أحد الجدران في محافظة المثنى قضاء الرميثة تحديداً, وليخصص هذا الجدار من قبل الشباب الناشط في القضاء, لجمع الملابس الزائدة عن الحاجة ووضعها تحت جدار “أحباب الله”, ليتسنى للفقير ان يأخذ ما يحتاجه وما يناسبه من الجدار الذي جمعت عليه مختلف الملابس والحاجات التي تبرّع بها الخيّرون, في مبادرة لاحياء نظام التكافل المغيّب في المجتمعات بطريقة فريدة من نوعها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.