قانون الحرس الوطني ذهب «أدراج الرياح»..القانونية النيابية: لن نجعل من المحافظات «كانتونات أمنية» بتشريع الحرس الوطني

هحهخح

استبعد عضو في لجنة الأمن والدفاع النيابية ماجد الغراوي، امكانية اقرار مشروع قانون الحرس الوطني المثير للجدل بين الكتل السياسية. وقال الغراوي في تصريح صحفي: “مشروع قانون الحرس الوطني ذهب إدراج الرياح ولا اعتقد انه في ظل الظرف الحالي يمكن التعويل عليه وإعادة النظر به فاغلب الكتل السياسية لم تتفق على تشريعه لما أشر على الكثير من السلبيات في القانون”. وأضاف: “البعض يرى ان تشريع هذا القانون سيخلق نوعا من الفتنة والبلبلة وإنشاء جيوش داخل المحافظات على اعتبار انه عند تحرير هذه المناطق لا يمكن التعويل على هذا التشكيل بقدر ما يعول على الاجهزة الامنية من الجيش والشرطة الاتحادية والشرطة المحلية في مسك الملف الامني والحفظ على النظام”. كما اكد عضو اللجنة القانونية النيابية صادق اللبان ان التحالف الوطني عازم على اقرار قانون الحرس الوطني, فيما اشار الى ان القانون سيذهب في مهب الريح اذا لم يخدم اللحمة الوطنية في العراق . وقال اللبان: قانون الحرس الوطني من القوانين المعدة ومجلس النواب عازم على تشريعه, مبينا ان التحالف الوطني له رغبة وإرادة في تشريع هذا القانون على ان لا يخلق ثغرات مستقبلية قد تؤثر سلبا على اللحمة الوطنية وتخلق ما اسماه بـ”كانتونات امنية” قد تتقاطع فيما بينها”. وأضاف: “هناك بعض الفقرات التي اراد ان يدخلها المشرع وحاول تحالف القوى التأكيد عليها في تركيز المهام والقيادة في المحافظات”, مبينا بان “التحالف الوطني اراد ان يوكل القيادة والأوامر المركزية. وأشار الى ان القانون لا يمكن ان يذهب في مهب الريح او يدخل في ادارج البرلمان اذا ما كان يحتوي على ما يقوي اللحمة الوطنية . يذكر ان عضو تحالف القوى العراقية احمد مدلول مطلك كشف في وقت سابق، ان مشروع قانون الحرس الوطني سيمرر بعد 7 اشهر في البرلمان ، فيما اكد ان خلافات الكتل العائق الوحيد امام تمرير القانون. يذكر ان خلافا يدور بين الكتل السياسية على تشريع قانون الحرس الوطني ادى الى قيام الحكومة بسحب مشروع القانون في تشرين الاول الماضي من البرلمان لغرض تعديله. وتتركز هذه الخلافات في مرجعية هذه القوات، حيث يريد التحالف الوطني أن يكون مرتبطا بالقائد العام للقوات المسلحة وان يشكل من أبناء المحافظات كافة، في حين يرغب اتحاد القوى والكرد بأن يرتبط بالحكومات المحلية للمحافظات، وان يتشكل من أبناء المحافظة نفسها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.