الخطأ الأمريكي المقصود

مرة اخرى تقتل امريكا ابناءنا بالقصف الجوي وكما تدعّي بالخطأ. ومرة اخرى يدعو رئيس الوزراء العراقي الى التحقيق في الحادث ولا شيء بعد التحقيق ولا شيء أكثر من التحقيق … من ناحية العلم الى الفلوجة الى بيجي وقبلها في جرف الصخر، قواتنا الأمنية وفصائل المقاومة الإسلامية في الحشد المقدس هي الهدف للضربات الخاطئة وبينما تتناقل الأنباء عن عمليات انزال غامضة الفحوى للقوات الأمريكية في المواقع التي يسيطر عليها داعش فضلا عن انزال المؤونة والعتاد على عصابات التنظيم . الأمر يبدو أكبر وأخطر من ان يستمر التعامل معه بهذه الرتابة والاسترخاء الحكومي وبالشكل الذي يوحي للأمريكان ان العراقيين لا حول لهم ولا قوة إلا الصمت والخضوع. بات واضحا لكل ذي عقل وبصيرة ان امريكا غير جادة في مساعدة العراقيين بالقضاء على داعش وإنها تقف في خانة العدو أكثر منها في خانة الصديق فضلا عما نسمعه ونراه من موقف واضح وصريح مع ارباب الأقلمة والتقسيم من سياسيي داعش ومسعود البره زاني . أن يستمر قتل ابنائنا من قبل الأمريكان ونستمر بتشكيل لجان التحقيق التي تذوب وتختفي وتتلاشى هي وأعضاؤها انما يدل دلالة واضحة على ان الإرادة الأمريكية هي المتسيدة على القرار الحكومي وإذا كانت الحكومة العراقية عاجزة عن الأخذ بثأر الدماء الزكية لشهدائنا الأبرار وهو ما تجلى واضحا حتى الآن فأن لرجال المقاومة الإسلامية الأبطال الذين اثبتوا شجاعتهم وقدرتهم على الحسم القول الفصل ولأمريكا قبل غيرها العلم والدراية بما تمتلكه فصائل المقاومة من قدرة وعزيمة خبرتها من ذي قبل يوم ارغمتها على جر اذيال الخيبة والخروج من العراق صاغرة في العام 2011 . . اخيرا وليس آخرا لابد من وقفة جادة وحاسمة يكون فيها فصل الصالح عن الطالح ووضع النقاط على الحروف تسلّم من خلالها الحكومة العراقية بعجزها أمام امريكا أو تكون بمستوى المسؤولية وتضع اليد باليد مع فصائل المقاومة في الحشد المقدس لردع العدو الأمريكي والكّف عن وهم الصداقة مع أمريكا كي لا تستمر مهزلة الاستهداف الخاطئ لأبنائنا ويستمر نزيف الدم العراقي من دون ان يتلقى المجرمون قصاصهم العادل .    منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.