مقتل عشرات الدواعش جنوبي الفلوجة ..تطويق الطريق الرابط بين مركز الرمادي والصوفية .. واستعدادات لتحرير الفلوجة وهيت

iupoipo

أفاد مصدر في قيادة عمليات الانبار، امس الثلاثاء، بأن القوات الامنية أمنت بالكامل الطريق الواصل من مركز مدينة الرمادي باتجاه منطقة الصوفية شرقي المدينة. وقال المصدر في تصريح ان “القوات الامنية أمنت بالكامل الطريق الرابط بين مركز مدينة الرمادي ومنطقة الصوفية شرقي مركز المدينة، في خطوة تهدف الى تأمين كافة الامدادات للقوات الامنية عند بدأ اقتحام منطقة الصوفية بعد انتهاء المهلة المحددة (48) ساعة لاقتحامها”. واضاف المصدر أن “تأمين الطريق الرابط بين مركز مدينة الرمادي بمنطقة الصوفية سيتيح للعوائل المحاصرة الخروج منها باتجاه القطعات العسكرية المتمركزة في مركز المدينة والخاضعة بصورة مطلقة للقوات الامنية”. وبين المصدر أن “القوات الامنية ابطلت مفعول كافة المباني المفخخة والعبوات الناسفة دون وقوع اي اصابات في صفوف القوات الامنية”، موضحا ان “هذا الاجراء يأتي ضمن خطة القيادات الامنية الحفاظ على ارواح العوائل المحاصرة وتأمين ممرات امنه لخروجهم”. الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع، امس الثلاثاء، عن وجود تحضيرات عسكرية لبدء عملية تحرير مدينتي الفلوجة وهيت من تنظيم داعش الاجرامي، مشيرة الى ان تحديد موعد انطلاقها مرهون بقرار من قيادة العمليات المشتركة. وقال المتحدث باسم الوزارة نصير نوري، في تصريح “هناك استعدادات عسكرية للتوجه نحو بدء عمليات عسكرية لتحرير مدينتي هيت والفلوجة، لكن وقت انطلاقها لم يحدد بعد”، مبينا ان “قيادة العمليات هي من تحدد موعدها”. واضاف نوري ان “بعض العوائل المحاصرة في منطقتي الصوفية والسجارية تمكنت من الخروج، فيما لاتزال عوائل أخرى محتجزة هناك”، مشيرا الى ان “تعليمات قيادة العمليات المشتركة نصت على منح العوائل هناك مهلة 48 ساعة للخروج قبل الشروع بالعمليات العسكرية لتحرير هاتين المنطقتين”. ولفت نوري الى ان “مسألة تمديد او بقاء المهلة مرهون بطبيعة الوضع الميداني على الأرض”. من جانب آخر أعلن عضو مجلس ناحية عامرية الفلوجة خضير الراشد، امس الثلاثاء، عن مقتل العشرات من عناصر تنظيم داعش الاجرامي بينهم قادة في التنظيم قتلوا بقصف جوي استهدف رتلا للتنظيم الاجرامي جنوبي مدينة الفلوجة. وقال الراشد في تصريح إن “طيران الجيش قصف رتلاً مكون من 14 عجلة نوع بيكب تحمل سلاح رشاش احادي واسلحة مختلفة لعصابات داعش الاجرامية كان متوجها من مدينة الفلوجة باتجاه منطقة البو هوى التابعة للناحية العامرية جنوبي مدينة الفلوجة، ماادى الى مقتل عشرات العناصر من التنظيم بينهم قادة”. واضاف ان “الرتل كان يرموم الهجوم على القطعات العسكرية المتمركزة في المناطق الخاضعة للسيطرة الحكومة الاتحادية الا ان يقظة طيران الجيش حالت دون ذلك ما أدى الى إبادة الرتل بالكامل”. وبين الراشد أن “استهداف الرتل استندت الى معلومات استخباراتية”، موضحا ان “طيران الجيش كثف من طلعاته الجوية فوق المنطقة لرصد اي حركة”. ووتمكنت القوات الأمنية خلال الأيام القليلة الماضية من تحرير غالبية مناطق الرمادي خلال عملية أمنية كبرى بمشاركة كافة القطعات العسكرية واسناد الحشد الشعبي وابناء العشائر، والسيطرة على المجمع الحكومي وسط الرمادي، في الوقت الذي لم يتبق من المدينة سوى بعض الجيوب في المناطق الشرقية منها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.