الحشد ينفي تعيين السامرائي بدلا من المهندس ويؤكد: البعض يهدف لخلط الأوراق

1487246_1498826533735093_2798635703294437077_n

نفى المتحدث العسكري باسم هيئة الحشد الشعبي كريم النوري انباء تعيين الخبير الإستراتيجي وفيق السامرائي نائبا للهيئة بدلا من ابو مهدي المهندس، مؤكدا ان البعض يهدف الى خلط الاوراق السياسية. وقال النوري: ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول تعيين الخبير الاستراتيجي وفيق السامرائي نائبا لهيئة الحشد الشعبي بدلا من المهندس اخبار عارية عن الصحة. وأضاف: البعض يهدف لخلط الأوراق السياسية للإساءة للحشد، مؤكدا ان السامرائي رجل كبير ومفكر وخبير رائع لكن ليست له علاقة بالحشد الشعبي. وأشار الى ان السامرائي يرفض الزج في مثل هكذا امور ويفضل البقاء بعيدا عن تلك المسميات والمناصب. وكانت بعض وسائل الاعلام كشفت في وقت سابق، عن وجود توجه لتعيين إحدى الشخصيات السنية بمنصب كبير في قيادة الحشد الشعبي إلى جانب “أبو مهدي المهندس” في المرحلة الحالية تمهيداً لإزاحته في المستقبل القريب ، مؤكدة ان العديد من الأسماء التي تم طرحها لشغل منصب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، ومن بين تلك الأسماء وأبرزها هو الفريق الركن المتقاعد وفيق السامرائي، الذي يراد له أن يكون بديلاً للقيادي “ابو مهدي المهندس” حيث تعمل جهات سياسية وحكومية وبدعم أميركي على تحجيم دوره في قيادة هذا التشكيل العسكري. يشار الى ان عضو مجلس النواب عن كتلة بدر رزاق عبد الأئمة اكد ان اقالة ابو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة للحشد الشعبي من منصبه، يزيد من الازمة بين الحكومة وفصائل المقاومة، فيما أكد ان العبادي لا يتمكن من تحجيم المهندس حتى مع اقالته من منصبه. وتناقلت بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، قبل عدة اسابيع خبراً مفاده اقدام رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي على اقالة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، لأسباب مجهولة غير أن هذا الخبر سرعان ما تم تكذيبه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.