حان الوقت ليتوحد الجميع في مواجهة التطرف … النووي بين إيران و«السداسية» الى التنفيذ

du646646_4

تتجه الأنظار الى فيينا وسط ترقب لصدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حيث توجّه وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف برفقة رئيس منظمة الطاقة الذرية علي أكبر صالحي الى العاصمة النمساوية لإجراء آخر خطوة قبل تنفيذ الاتفاق النووي المبرم بين ايران والسداسية الدولية, ولدى وصوله الى فيينا, يوم امس، أعلن ظريف “أنّ العقوبات المفروضة على ايران سترفع اليوم”، مضيفاً “اليوم يوم جيد سعيد للشعب الايراني والعقوبات سترفع”، مضيفا “انه يوم سعيد ايضا للمنطقة والعالم” وكانت مصادر دبلوماسية قد أكدت “أنّ تقرير الوكالة الذي يشير الى التزام ايران بكامل تعهداتها الواردة في التفاهم النووي سينشر، فيما كان المتوقع أن تعطي الوكالة الضوء الأخضر لإلغاء اجراءات الحظر المفروضة على طهران منذ العام 2006، إذ ذكر مصدر دبلوماسي “ان سبعاً وعشرينَ دولة من أصلِ ثمان وعشرينَ في الاتحاد الاوروبي ستبدأ برفع الحظر الاقتصادي والمالي المفروض على ايران فور الحصول على الضوء الأخضر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية” وعقب تقرير الوكالة الذرية سيصدر وزير الخارجية الايراني ومنسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي بيانا مشتركا يعلنان فيه البدء بتنفيذ الاتفاق النووي، وفي الوقت نفسه سيتم ايقاف الحظر المفروض على ايران مباشرة, واكد وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” ضرورة توحد جميع الدول خاصة الاسلامية منها لمواجهة التطرف وكتب ظريف في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “اليوم يوم تنفيذ الاتفاق النووي لقد حان الوقت لكي يضع الجميع خاصة الدول الاسلامية ايديهم بايدي البعض لتخليص العالم من شر التطرف العنفي ايران جاهزة” واكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الاتفاق النووي سينفذ فور اصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها حول تنفيذ ايران لالتزاماتها في اطار الاتفاق جاء ذلك في تصريح ادلى به الوزير ظريف فور وصوله الى العاصمة النمساوية فيينا والذي يرافقه فيها رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي وسائر اعضاء الفريق الايراني المفاوض وتابع قائلا، انه وبعد اصدار تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيصدر بيان مشترك للاعلان عن بدء تنفيذ الاتفاق النووي وحول برنامجه في فينا اوضح وزير الخارجية الايراني، بانها تتضمن اللقاء مع المدير العام للوكالة الذرية والاعلان عن تنفيذ الاتفاق النووي واجراء لقاء ثنائي مع منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني ومن المحتمل ايضا اجراء لقاءات مع وزراء خارجية الدول الاعضاء في مجموعة “5+1” ومن ضمنهم جون كيري, وتعلن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التزام إيران بكامل التعهدات التي قطعتها في إطار الاتفاق النووي، الذي أبرمته مع الغرب في تموز العام 2015 وستعطي هذه الوكالة، التابعة للأمم المتحدة عبر تقريرها، الضوء الأخضر لرفع العقوبات المفروضة على إيران منذ العام 2006 من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والأمم المتحدة ولا بد من موقف الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإيجابي للتأكيد بأنّ إيران، التزمت بكل ما تعهدت به للبدء بتنفيذ هذا الاتفاق التاريخي الذي يضمن سلمية النشاطات النووية لإيران وكانت إيران، خفّضت كما هو مطلوب منها، عدد آلات الطرد المركزي التي تملكها، وتتيح لها تخصيب اليورانيوم، ورحّلت إلى الخارج، كامل مخزونها تقريباً من اليورانيوم الضعيف التخصيب، حسب ما أعلنت الوكالة وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أن الوزير “جون كيري” سيتوجه الى فيينا للقاء وزيري خارجية إيران والاتحاد الاوروبي، قبل ايام من بدء تنفيذ الاتفاق حول الملف النووي الايراني وسينتقل كيري من مكان تواجده في لندن، إلى فيينا لإجراء “مشاورات” مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني، ونظيره الايراني محمد جواد ظريف، بحسب ما اعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية “مارك” واضاف، ان هذه اللقاءات تاتي للطمأنة الى التنفيذ الصحيح للاتفاق النووي خاصة في ضوء الاجراءات الواسعة التي اعلن عنها الاميركيون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.