الصوفية تتحرر بالكامل على جثث عشرات الدواعش وإخلاء الأسر بسلام.. واستمرار التقدم في حصيبة

3

حررَ جهازُ مكافحةِ الإرهاب منطقةَ الصوفية شرقي مدينة الرمادي بالكاملِ من سيطرةِ العصاباتِ الداعشية ورفعَ العلمَ العراقي فوقَ احدِ الأبنيةِ العالية. وأكد مصدرٌ في الجهازِ في تصريح قتلَ خمسةِ انتحاريين أثناءَ محاولتِهم التصدي لقواتِ جهازِ مكافحةِ الإرهاب عند اقتحامِها الصوفية، وإحباط تفجيرَ خمسِ عجلاتٍ مفخخةٍ نوع همر تقلُّ انتحاريين، كاشفا عن أَنَّ قواتِ الجهاز وبدعمٍ من القطعاتِ الاخرى الساندةِ قتلوا أكثرَ من مئةٍ وعشرين داعشيا، مبينا اَنَّ فرقةَ معالجةِ المتفجراتِ أبطلت مفعولَ مبانٍ ومنازلَ مفخخة. كما اخلت قوات الفرقة الذهبية الخاصة التابعة لجهاز مكافحة، عشرات العوائل المحاصرة وغالبيتهم من النساء والأطفال والتي كان يُحاصرها تنظيم داعش الاجرامي في منطقة الصوفية شرق الرمادي بعد ان تم تحريرها. وقال مصدر مطلع ان الفرقة الذهبية اخلت سبعمائة مدني خلال عمليات تحرير منطقة الصوفية، لافتا الى ان الجهد الهندسي التابع للجهاز تمكن من تفكيك مجموعة كبيرة من العبوات الناسفة في المنطقة، مبينا ان قوات الفرقة الذهبية مُستعدة لتطهير جميع المناطق، وهي بانتظار الأوامر العسكرية. من جهة اخرى أعلن رئيس مجلس قضاء الخالدية ب‍محافظة الأنبار علي داود، امس الاحد، أن القوات الأمنية حققت تقدماً جيداً في عملية تحرير منطقة حصيبة شرقي مدينة الرمادي. وقال داود في تصريح إن “قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع وشرطة الأنبار نفذت، عملية عسكرية واسعة في منطقة حصيبة التابعة لقضاء الخالدية (7 كم شرق الرمادي)، لتحريرها بالكامل من تنظيم داعش”. وأضاف داود، أن “القوات الأمنية تقدمت بشكل جيد في المنطقة، لكن ما يعيق عملية تحرير المنطقة هي العبوات الناسفة والعوائل المتواجدة في بعض المنازل هناك والتي تحاول تلك القوات اخلاءها”. وتشارك قوات الشرطة الاتحادية بعمليات عسكرية واسعة لتحرير مدينة الرمادي من تنظيم داعش، حيث تتواجد تلك القوات في مناطق حصيبة والمضيق والخالدية. فيما أفاد رئيس اللجنة الامنية في مجلس قضاء الخالدية شرقي الرمادي ابراهيم الفهداوي، امس الاحد، بأن القوات الامنية قتلت 20 عنصرا من مجرمي “داعش” بعملية تطهير مناطق شرقي مدينة الرمادي. وقال الفهداوي في تصريح إن “القوات الامنية والحشد العشائري تمكنوا من قتل 20 عنصرا من عصابات داعش الإجرامية بعمليات تطهير جيوب التنظيم في مناطق البو خليفة والبو محلة والسورة شرقي مدينة الرمادي، دون وقوع أي إصابات في صفوف القوات الامنية”. واضاف أن “عناصر عصابات داعش الإجرامية انسحبت من بعض المواقع دون إطلاق أي رصاصة على القوات الامنية بعد انكسار معنوياتهم اثر خسائرهم الجسيمة في معارك شرقي الرمادي”. وأشار الفهداوي إلى أن “فرقة معالجة المتفجرات غير المنفلقة أبطلت مفعول العديد من المباني المفخخة والطرق الرئيسة والفرعية دون وقوع أي إصابات في صفوف القوات الامنية”. وكان مصدر في قيادة عمليات محافظة الانبار، قد كشف امس الاول السبت، عن انسحاب مفاجئ لمجاميع داعش الإجرامية من منطقة جوبه شرقي مدينة الرمادي, فيما أكد أن القوات الأمنية تتأهب لاقتحام المنطقة. وقال المصدر في تصريح إن “مجاميع داعش الإجرامية انسحبت بصورة مفاجئة من منطقة جوبه شرقي مدينة الرمادي، بالتزامن مع تطهير منطقة الصوفية والقوات الامنية باتجاه منطقة جوبه بعد وصول تعزيزات عسكرية”. وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه, أن “انسحاب عناصر داعش جاء على خلفية تضييق الخناق على مناطق تواجده في تلك المنطقة التي شهدت طوال اليوم قصفا من طيران الجيش فضلا عن قصف مدفعي وصاروخي من قبل القوات الامنية على معاقلهم”. وأوضح أن “القوات الامنية مسنودة بأبناء العشائر تتأهب لشن هجوم واسع النطاق لاقتحام منطقة جوبه وتطهيرها بالكامل من مجرمي داعش”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.