شيخ الأزهر يدافع عنه عقب إتهامه بإنتاج متشددين

إستمر شيخ الأزهر أحمد الطيب الجمعة “ضمن سلسلة مباحثه الإسبوعية التي تذاع عبر الفضائية المصرية”، بدفاعه عن الأزهر، اثر اتهام مناهجه الدارسية بتخريجها متشددين ومتطرفين.
وحسب موقع “مصر” فان هذا المنهج الجديد لشيخ الأزهر في حديثه من هذه الجهة جاء بعد انتقاد وسائل الإعلام المصرية المناهج الدارسية وبعض المتون والمصادر الروائية الدينية المعتمدة لدى الأزهر. ووسائل الاعلام على هذا الإعتقاد ان مناهج الأزهر الدارسية تخرج متشددين ومتطرفين في حين ان مدير الأزهر إعترف الأسبوع الماضي بهذه الحادثة وأعلن ان المئات من الطلاب الأجانب فصلوا بعد انضمامهم للمدارس المتشددة والإفراطية.
الأزهر لايكفّر أتباع المذاهب الآخرى
لكن شيخ الأزهر في حديثه هذا الأسبوع قال:الأزهر الشريف مضى عليه الآن أكثر من 1060 عاماً، وهو يحافظ على وسطية الإسلام والمسلمين التي تعني عدم التعصب لمنهج أو مذهب خاص، مع احترام مذاهب وأديان الآخرين، والنأي عن المهاترات المذهبية تماماً. ونحن نسعى لتربية طلابنا على اصول الإسلام والوسطية والإعتدال ومن هذه الجهة الازهر ابداً لا يكفر أتباع المذاهب الآخرى، لكن هذه الأيام وسائل الإعلام أتهمتنا واتهمت مناهج الأزهر بأنها تربي الفكر الارهابي والمتشدد في حين ان طلاب الأزهر بعيدون عن مفاهيم التشدد وأنا ايضاً في الأزهر ما يقارب نصف قرن ولم أر شيئا من هذا القبيل في مناهج الأزهر.
وفي قسم آخر من حديث شيخ الأزهر قال:الأزهر على سياسته في الاعتراف بكل المذاهب الإسلامية،ويعرّف طلابه بالمدارس الإسلامية الآخرى ونحن عندنا رسائل دكتوراه في الشيعة الإمامية ونتناول نظريات علماء الشيعة وطبيعة الأزهر هي ان الأزهر لا يكفّر اتباع المذاهب الآخرى ونعتقد ان اي شخص ينطق الشهادتين فهو مسلم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.