الجيش جاهز لمعركة الموصل داعــش الاجرامــي يخفــض أجــور عناصــره ويهــدد بإعــدام الفاريــن

io[o[p

قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية محمد الكربولي، أن هناك منطقتين في محافظة نينوى جاهزتان للتحرير من عصابات داعش الاجرامية. وذكر الكربولي، في تصريح ان “الجيش قادر على تحرير محافظة نينوى، والانبار وحديثة أثبتتا ذلك، ولا يمكن لأحد ان يزاود على الجيش العراقي”، مشيرا إلى ان “التشكيك بقدرات الجيش هو محاولة للتقليل من النجاحات التي حققها”. وأضاف ان “القادة الموجودين هناك يقولون انهم قادرون على التحرير”، لافتا الى ان “هناك منطقتين جاهزتان للتحرير بغضون 7 ساعات”، مستدركا ان “المشكلة تكمن بمن سيمسك الأرض فليس هناك سلاح كافِ”. وجدد الكربولي تأكيده ان “المشكلة ليست في استرداد الأراضي، وانما فيما بعد التحرير ومسك الأرض”. من جهة اخرى نقلت صحيفة اندبندنت البريطانية معلومات وثيقة قالت إنها صادرة عن تنظيم داعش الاجرامي تعلن فيها تخفيض اجور عناصره بنسبة 50% في الرقة بسوريا. وتنص الوثيقة على أنه “بسبب الظروف الاستثنائية التي يمر بها التنظيم المجرم، تم اتخاذ قرار بتخفيض المبالغ التي تدفع إلى المجاهدين كافة إلى النصف، ولا يجوز استثناء أحدا من هذا القرار مهما كان منصبه”. وأشارت داعش الى “أنها ستستمر في العمل على توزيع المواد الغذائية مرتين شهريا بشكلها المعتاد”. ويتعرض التنظيم المجرم في سوريا والعراق الى ضربات موجعة وكبيرة، والانتصارات التي حققها الجيش العراقي والحشد الشعبي في مدن الانبار، فيما هربت اعداد كبيرة من عناصر داعش الاجرامية خارج المدن التي كان يسيطر عليها، ولا سيما مدينة الرمادي. وفي السياق نفسه كشف مصدر محلي في محافظة نينوى عن قيام تنظيم داعش الاجرامي بإعدام 35 من عناصره الفارين من جبهات القتال بسبب تخاذلهم في المعارك، فيما أصدر زعيم التنظيم المجرم أبو بكر البغدادي تعليمات بإعدام كل عنصر في التنظيم ينسحب من الحويجة أو الشرقاط. وقال المصدر إن “مسلحي تنظيم داعش اقدموا على اعدام 35 من عناصر التنظيم بسبب هروبهم من جبهات القتال والتخاذل في المهام الموكلة اليهم”، مبينا أن “عملية الاعدام جرت في معسكر الغزلاني رميا بالرصاص”. وأضاف أن “زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي اصدر تعليمات الى ولايات كركوك وصلاح الدين وديالى باعدام أي شخص ينسحب من الحويجة أو الشرقاط”. الى ذلك أفاد سكان محليون، امس الثلاثاء، بأن المدعو أبو القاسم اليمني مسؤول تجنيد الأطفال في داعش الاجرامي قتل بهجوم مسلح غربي الموصل. وقال شهود عيان إن “مسلحين مجهولين القوا قنبلة يدوية تجاه مسؤول تجنيد الاطفال في داعش الاجرامي المدعو ابو القاسم اليمني في منطقة الحميدات غربي الموصل، قتل على أثرها في الحال”. وأضاف الشهود أن “عناصر داعش الاجرامي أصيبت بالرعب خلال الايام القليلة الماضية، بعد سلسلة هجمات استهدفتهم، لاسيما جنوب وغرب الموصل، مما دفع التنظيم الإجرامي لتكثيف مفارزه العسكرية داخل المناطق التي استهدف فيها، واعتقل العديد من الشبان على أثر تلك الهجمات”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.