إرفع رأسك أنت حديثي

منذ اكثر من عام وأهالي حديثة غرب العراق يسطرّون ملحمة بطولية في التصدي لعصابات داعش من دون ان يذكرهم ذاكر او يمدحهم مادح. قضاء حديثة الذي يقع في اقصى الغرب ليس ببعيد عن الحدود العراقية السورية وفيه ثاني اكبر السدود المائية على نهر الفرات وتسكنه قبائل عربية اصيلة اكبرها عددا قبيلة الجغايفة . من يسكن حديثة لا اقول اغلبهم بل جميعهم من اهل السنة وليس فيهم شيعي واحد لذلك فأن صمودهم البطولي ووقوفهم الأسطوري بوجه عصابات داعش ادحض نظرية من يدعي ان هؤلاء يمثلون اهل السنة او يدافعون عن مصالحهم . ليس هذا فقط فأن الأمانة تقتضي ان نقول الحق وهو ان الحكومة العراقية لم تجهز او تدعم ابناء القضاء عسكريا تسليحا وعددا وعدة الا بوقت متأخر جدا ولوقت قريب وهو ما يضفي على ملحمة الصمود والنصر لأهالي حديثة بعدا آخر من معاني الفخر والأفتخار .
ما يميز اهل حديثة عن سواهم من ابناء المناطق الغربية انهم الأكثر عددا على مستوى الكفاءات العلمية والنخبة من العقول الأكاديمية ولي اصدقاء هناك حيث لم ازل على تواصل مع بعضهم ومنهم صديقي مؤنس الحديثي وعائلته الكريمة وما عرفته فيهم وفي كل من التقيتهم من الحديثيين عندهم طوال سنين كنت اتواصل معهم انهم اناس يجمعون بين الجد والألتزام والحياء وحب الوطن . هم عراقيون الى حد النخاع كرماء النفس اصحاب حمية ونخوة ولا يبخلون بالغالي والنفيس من اجل اعانة المحتاج او السعي لسد حاجة مؤمن فكيف اذا كان من يحتاجهم هو العراق ؟.
لقد اثبت اهل حديثة ان لا صلة رحم كما يدعي البعض بين اهل السنة وداعش ولا علاقة بين منصات الفتنة وحقوق اهل السنة فكل ما في الأمر وبيت القصيد هو الفرق بين طيّب الأصل من ينتخي لشرف الوطن والمواطنة وتثور به حمية الغيرة والشرف على الأرض والعرض والكرامة وبين وضيع النفس من يستسهل الخنوع ويسترخص المقدسات ويبيع الذمة اليوم صار لحديثة واهلها ما يؤطر مكانهم في عرش القلب عند كل عراقي غيور فبهم تقر العيون فخرا واعتزازا وتطمئن النفوس على ان العراق بخير رغم اصوات النعيق والنهيق التي تتعالى من سياسيي داعش ومشايخ الفتنة واذناب العمالة للأجنبي .
كنا ولم نزل نفتخر ونتباهى بعراقيتنا التي جعلت من العراق ماضيا وحاضرا رغم كل الويلات هو سيد الأوطان وتاجا على رؤوس العرب ومثلما قلنا ارفع رأسك أنت عراقي فلابطال حديثة رجالها ونساؤها شبابها وشيوخها وحتى اطفالها نقول لهم لقد اثبتم طهر حليبكم وسمو معدنكم وصدق عراقيتكم ولكل منكم نقول ارفع رأسك انت حديثي.

منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.