العكيلي: مئات الشباب من الوسط والجنوب يستشهدون من أجل تحرير اراضيكم الحشد الشعبي يصف استخدام ورقة أحداث ديالى لحل قواته بالمحاولة الفاشلة

kj;o

وصف عضو هيئة الرأي في الحشد الشعبي كريم النوري، استخدام ورقة احداث ديالى لحل قوات الحشد بالمحاولة الفاشلة، فيما بيّن بان قوات الحشد لم تكن في المقدادية اثناء حدوث الاعتداءات على المساجد . وقال النوري: “محاولة استخدام ورقة احداث ديالى الاخيرة لحل الحشد الشعبي لن يكتب لها النجاح وستبوء بالفشل” ، مشيراً الى ان “بعض السياسيين يريدون التصعيد الطائفي لتحقيق مكاسب سياسية بعد تخليهم عن ناخبيهم وتسليم مناطقهم لعصابات “داعش” الاجرامية “. وأوضح عضو هيئة الرأي في الحشد الشعبي: “قوات الحشد الشعبي لم تكن في المقدادية اثناء حدوث الاعتداءات على المساجد والمواطنين”، مشدداً بأن “استهداف الجوامع والمواطنين عمل اجرامي مدان لا يمكن القبول به وهو مستنكر من قبل جميع فصائل الحشد الشعبي”. وأعلن اتحاد القوى العراقية يوم امس الثلاثاء عن تعليق حضور نوابه ووزرائه لجلستي مجلسي النواب والوزراء المقبلتين ، فيما بيّن بأن هذه الخطوة تأتي استنكاراً لما يجري في قضاء المقدادية. بينما اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، قرار اتحاد القوى بمقاطعة جلسات المجلس بالخطأ والخطيئة، فيما اشار الى ان تدويل قضية ديالى هو بالون اعلامي وسياسي.
من جانبه قال النائب عن كتلة المواطن النيابية عزيز كاظم العكيلي: “دماء اهالي المقدادية التي سالت عزيزة, مذكرا اتحاد القوى بان مئات الشباب من الوسط والجنوب يستشهدون من اجل تحرير اراضيكم من داعش . وقال العكيلي: ادعو كل اتحاد القوى الذين اعلنوا مقاطعتهم لجلستي البرلمان ومجلس الوزراء وهم يعلمون نحن نقدم شبابنا من اجل الخلاص من داعش وتحرير اراضيهم في المناطق الغربية والشباب التي تتقدم من ابناء الجنوب والوسط جاءت من اجل حرية اهل الرمادي ومن اجل القضاء على داعش في الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى. وأضاف: الامور التي تحدث هنا وهناك ليست بالأهمية بقدر ما يقدم من دماء وشهداء, مبينا بان التفجيرات التي حدثت في المقدادية أو الدماء التي تقدم في المناطق الغربية لمحاربة داعش يعد ثمنا كبيرا يقدم من اجل القضاء على داعش. وبيّن: اما ما يحدث من هنا وهناك وان كان غير صحيح من خلال تفجير المساجد في ديالى ونحن نشجبها بشدة لكنها لا يعني انها اغلى من الدماء التي تقدم من اجل تحرير ارضنا وحماية عرضنا. وخاطب العكيلي اتحاد القوى الذين قاطعوا مجلسي النواب والوزراء بالقول: “نحن اخوانكم ونقدم فلذات اكبادنا من اجل تحرير مدنكم من الارهابيين وثمن الدماء اكبر من اي شيء اخر”. كما حذر نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي من “مؤامرة تشويه” الحشد الشعبي والإساءة اليه، فيما أكد ضرورة وقوف الحكومة بقوة وحزم أمام التجاوزات وحفظ هيبة الدولة. وقال حمودي في بيان له خلال استقباله ممثل الامين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، إن “اجواء التصعيد الإعلامي لا تخدم احداً لاسيما ان البلد يمر بظروف امنية واقتصادية حساسة تتطلب جهودا استثنائية وتعاوناً حثيثاً من جميع الكتل السياسية لحلحلة القضايا المصيرية التي تواجه البلد”. وأكد حمودي “ضرورة وقوف الحكومة بقوة وحزم أمام التجاوزات وحفظ هيبة الدولة”، محذراً من “مؤامرة تشويه الحشد الشعبي والإساءة اليه من قبل المجموعات المشبوهة الخارجة عن القانون كمقدمة لما يسعى اليه البعض في انهائه وإشعال الفتنة الطائفية”. ودعا حمودي القوى الوطنية الى “إدراك المحاولات الساعية لحرف مسارنا عن الهدف الاسمى وهو حربنا ضد داعش والاهتمام بموضوع انتهاك سيادة البلد من الدول الاخرى فضلاً على الظرف الاقتصادي المالي”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.