مقتل عشرات الدواعش ومعارك داخلية بين قادة التنظيم وسط تقدم مستمر للقوات الأمنية

;poi[po[

شرعت فرقة الرد السريع في استخدام تقنية جديدة تمثلت بدخول الطائرات المسيرة الى خطوط المواجهة والاشتباك مع إجراميي داعش، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي تخوضها القوات المشتركة في قاطع المحور الشرقي لمدينة الرمادي. وأكد رئيس أركان فرقة الرد السريع العميد عباس الجبوري في تصريح أَنَّ قواته “بدأت باستخدام التقنية من خلال غرفة تحكم خاصة بفرق مدربة على استخدامها بشكل دقيق”، مضيفا أَنَّ “الطائرات المسيرةَ أعطت دافعاً إضافياً للعمليات العسكرية الجارية في قاطع حصيبة الشرقية شرق الرمادي من خلال المعلومات الصحيحة والإحداثيات عالية الدقة عن أماكن وجود الدواعش ومضافاتهم وتحصيناتهم”. الى ذلك أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، امس الأربعاء، مقتل 34 عنصرا من داعش بقصف جوي دمر أربعة مقرات للتنظيم شمال الرمادي. وقال المحلاوي في تصريح إن “الطيران الحربي للتحالف الدولي والعراقي وبالتنسيق مع عمليات الأنبار قصف، أربعة مقرات لتنظيم داعش في شمال مدينة الرمادي، ما أسفر عن تدمير المقرات ومقتل 34 عنصرا من التنظيم وتدمير ثلاث عجلات له”. وأضاف المحلاوي، أن “الجهد الهندسي العسكري تمكن من تفكيك 90 عبوة ناسفة في منطقتي البوعيثة والسورة شرق وشمال شرقي الرمادي”. ولفت المحلاوي الى ان “القوات المشتركة الطريق الذي يربط منطقة حصيبة الشرقية وصولا الى منطقة تل مشيهيدة شرقي مركز مدينة الرمادي”. وبين أن “تأمين هذا الطريق سُيساهم في وصول الإمدادات الى القطعات العسكرية ومحاصرة تنظيم داعش الارهابي في مناطق شرقي الرمادي بالتزامن مع الاستعدادات الجارية لاقتحامها بعد خروج العوائل المحاصرة”، مؤكداً ان “القوات المشتركة شرعت بحملة واسعة النطاق استهدفت كافة جيوب ومعاقل الدواعش في منطقة الصوفية شمال الرمادي وتمكنت من تطهيرها بالكامل”. الى ذلك أعلن قائد العمليات الخاصة الثالثة التابعة لجهاز مكافحة الارهاب اللواء الركن سامي كاظم العارضي، امس الأربعاء، عن استقبال قواته لعوائل من مناطق شرق الرمادي، لافتا الى ان التنظيم المجرم يحاصر الكثير من الاسر في منطقتي جويبة والسجارية. وقال العارضي في تصريح إن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب وبمساندة شرطة الأنبار مستمرة في استقبال العوائل من مناطق شرق الرمادي”، مبينا ان “تلك العوائل اعدادها متفرقة من 2 الى 5 و7 يوميا، ويتم اخلاؤهم الى المخيمات المخصصة للنازحين في عامرية الفلوجة والحبانية”. وأضاف العارضي، أن “تنظيم داعش يحاصر الكثير من الاسر في منطقتي جويبة والسجارية ويستخدمهم كدروع بشرية”. وفي سياق متصل كشفت مصادر أمنية، امس الأربعاء، عن خلافات وانشقاقات ونزاعات مسلحة داخل تنظيم داعش الإجرامي في مدينة هيت غربي الانبار، فيما أكدت مقتل 9 عناصر بينهم مسؤولان عسكريان. وقالت المصادر في تصريح إن “خلافات وانشقاقات ونزاعات مسلحة نشبت بين عناصر تنظيم داعش في منطقة الدولاب التابعة لمدينة هيت غربي الانبار”. وأضافت أن “النزاعات المسلحة انتهت بمقتل ٩ من عناصر التنظيم بينهم المسؤولان العسكريان للتنظيم عن منطقتي الدولاب و البغدادي”. وأعلنت خلية استخبارات “سرايا الدفاع الوطني” التابعة للحشد الشعبي، في وقت سابق، عن خلافات وانقسامات في صفوف تنظيم داعش الاجرامي أدت إلى نشوب اقتتال فيما بينهم في ناحية الجزيرة الواقعة بين محافظتي الأنبار وصلاح الدين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.